عـاجـل: صعود العقود الآجلة لخام برنت أكثر من 18% إلى 71.95 دولارا للبرميل

حميد الأحمر يدعو هادي لتسلم السلطة

حميد الأحمر يدعو نائب الرئيس لتسلم السلطة "مراعاة لمشاعر الشعب اليمني الثائر" (الجزيرة)

دعا الأمين العام للجنة الحوار الوطني المعارض في اليمن حميد الأحمر القائم بأعمال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى تسلم السلطة "مراعاة لمشاعر الشعب اليمني الثائر"، وسط استمرار المظاهرات في ساحات التغيير للمطالبة بمجلس انتقالي.

وأضاف الأحمر أن "هناك من يريد أن يسطو على السلطة، وأن على السعوديين والأميركيين ومن وقف موقفا خاطئا تجاه الشعب اليمني التوقف عن ذلك".

ووجه رسالة إلى السعودية قائلا إن "أمن اليمن هو أمنهم، وهذا يحتاج إلى قيام نظام مؤسساتي يستطيع به الشعب أن يغير النظام الفاسد في أي وقت".

ومن جانبه أشار القيادي في حزب اللقاء المشترك المعارض عبد الملك المخلافي إلى أن أمام اليمن خيارين، أحدهما "آمن" وهو انتقال هادئ للسلطة إلى نائب الرئيس، وتليه مفاوضات مع شباب الثورة بشأن الخطوات المقبلة.

والخيار الثاني اللجوء إلى البديل الثوري واعتبار السلطة اليمنية غير شرعية في ظل ما وصفه المخلافي بالفراغ الدستوري.

ولدى سؤاله عما سيحدث إذا ما طالت الحالة التي يعيشها اليمن من أزمة سياسية، أعرب المخلافي -في اتصال مع الجزيرة- عن خشيته من قيام عناصر من النظام بإحداث انفلات أمني في البلاد، مشددا على أن المعارضة لن تسمح بذلك.

وأضاف أن المعارضة بصدد تشكيل ائتلاف لقوى التغيير إذا لم تتم الاستجابة لطلب المعارضة، وهو انتقال السلطة إلى نائب الرئيس.

شباب الثورة باليمن يستمرون في مطالبتهم بمجلس انتقالي (رويترز)
خطة تصعيدية
وعن موقف شباب الثورة في الساحات من المبادرة الخليجية، قال وسيم القرشي عضو اللجنة العليا للثورة الشعبية في ساحة التغيير بصنعاء إنه لم يتغير، ولكنه رحب في الوقت نفسه بأي جهد خليجي يحقق مطالبهم المتمثلة في التنحي الفوري للرئيس علي عبد الله صالح.

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية اليوم الخميس عن القرشي قوله إن لدى الشباب خطة لتصعيد مسيراتهم اليومية إلى أماكن سيادية، مؤكدا استمرار مطالبهم بتشكيل مجلس انتقالي رئاسي.

وأشار إلى أن الشباب يجرون مشاورات لإنشاء مجلس بديل "إذا لم تقم المعارضة وبسرعة بتشكيل مجلس انتقالي".

ورحبت المعارضة اليمنية بأي جهد خليجي يبذل لحلحلة الأزمة في اليمن.

وكان مجلس التعاون الخليجي أبدى استعداده لاستئناف وساطته في الأزمة اليمنية إذا طلب منه الفرقاء اليمنيون ذلك، في حين طالبت مظاهرات حاشدة في عدة مدن بالإسراع في تشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد.

المظاهرات
وقد استمرت المظاهرات المطالبة بتشكيل مجلس انتقالي في اليمن، وأكدت اللجنة التحضيرية لمجلس شباب الثورة أنها تشاورت مع الأطراف السياسية فيما يخص المطالبة بالانتقال للمرحلة الانتقالية، بينما طالبت أحزاب المعارضة الثوار في الساحات بإمهالها بضعة أيام لنقل السلطة إلى القائم بأعمال الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ففي مدينة تعز نظم شباب الثورة مسيرة حاشدة للتعبير عن رفضهم لأي محاولات إقليمية أو دولية لإجهاض الثورة.

وجدد المشاركون في المسيرة دعوتهم إلى تشكيل مجلس انتقالي لا يضم في عضويته من يمثلون نظام الرئيس علي عبد الله صالح، واستقرت المسيرة في ساحة الحرية حيث بدأ شباب الثورة بنصب الخيام واستئناف اعتصامهم بشكل دائم في الساحة، على الرغم من تدهور الأوضاع الأمنية في المدينة منذ أسابيع.

المصدر : الجزيرة + وكالات