البشير يوافق على الانسحاب من أبيي

أبيي تشهد قتالا بين الشمال والجنوب منذ الحادي والعشرين من الشهر الماضي (الفرنسية)

وافق الرئيس السوداني عمر البشير مساء اليوم الأحد على سحب القوات الشمالية من منطقة أبيي قبل حلول موعد الانفصال عن الجنوب في التاسع من يوليو/تموز، وذلك بعد استضافة إثيوبيا ظهر اليوم اجتماعا رباعيا مغلقا بهدف تقريب وجهات النظر بين شمال السودان وجنوبه.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي اشترط عدم ذكر اسمه أن الرئيس البشير وافق على سحب قواته قبل التاسع من يوليو/تموز مع إرسال إثيوبيا كتيبتين كقوة حفظ سلام، مضيفا أنها ستنشر تحت راية الأمم المتحدة.

من جهة أخرى، قالت الإذاعة السودانية الرسمية إن الاجتماع المغلق الذي عقد اليوم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اقتصر على الرئيس البشير ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت ورئيس الوزراء الإثيوبي مليس زيناوي ورئيس اللجنة العليا للاتحاد الأفريقي ثامبو إمبيكي، وذلك لتقريب وجهات النظر بين شمال السودان وجنوبه شريكيْ اتفاقية نيفاشا.

وأضافت الإذاعة أن الاجتماع المغلق يأتي قبل الاجتماع الموسع الذي سيضم أعضاء الوفود لبحث القضايا العالقة بين شريكيْ اتفاق السلام الشامل، وخاصة قضية أبيي.

وكانت العلاقات بين شمال السودان وجنوبه قد شهدت توترا على خلفية دخول الجيش الشمالي في الحادي والعشرين من الشهر الماضي منطقة أبيي الحدودية الغنية بالنفط والمتنازع عليها، وذلك بذريعة إجلاء القوات الجنوبية التي دخلت المنطقة في انتهاكٍ للاتفاقات السابقة.

ومن المقرر أن ينفصل جنوب السودان رسميا يوم 9 يوليو/تموز المقبل، لكن عملية الانفصال شهدت تعقيدات بسبب مواضيع معلقة بين الجانبين، مثل تقاسم عائدات النفط وتقاسم ديون السودان وترسيم الحدود.

المصدر : وكالات