قتال بصنعاء وإجلاء دبلوماسيين


توسع نطاق المواجهات في يومها الثالث بين قوات الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومسلحي شيخ قبائل حاشد صادق الأحمر في العاصمة اليمنية صنعاء، بينما خرجت مسيرات نسائية ورجالية بمدينتي عدن والمكلا جنوبي اليمن للتضامن مع أتباع الأحمر. كما ناشد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حكومة وشعب اليمن حقن الدماء، بالتزامن مع مطالبة الولايات المتحدة موظفيها غير الأساسيين في سفارتها بصنعاء بمغادرة البلاد.

ونقل مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش عن الصحفي بمكتب الأحمر فؤاد العلوي أن قصفا عنيفا بقذائف المدفعية شنته قوات الحرس الجمهوري المتمركزة في جبل نقم شرق صنعاء ومعسكر الخرافي (شمال شرق) على منزل الشيخ الأحمر مساء الأربعاء.

وأضاف أن القصف والاشتباكات تجددا في الثالثة عصرا واستمرا حتى الثامنة مساء، كما امتد نطاق المواجهات إلى شارع مأرب ومحيط وزارة التربية والتعليم.

محتجون في كريتر-عدن ينددونبقصف منزل الأحمر (الجزيرة نت)محتجون في كريتر-عدن ينددونبقصف منزل الأحمر (الجزيرة نت)

وأشار العلوي إلى أن حركة المواصلات توقفت بشارع مأرب الواقع بحي هبرة، بينما فر السكان خوفا وهلعا بعد تساقط القذائف الثقيلة التي تطلقها قوات الحرس الجمهوري على المنطقة.

كما تعرض عدد من منازل القيادات السياسية للمعارضة لأضرار نتيجة القصف المدفعي، ومن بينها منزل النائب المعارض محمد عبد الله القاضي، ومنزل القيادي في حزب الإصلاح المعارض عبد القادر القيري، ومنزل صهر الأحمر الشيخ هزاع ضبعان.

كما أفادت الأنباء بحدوث اشتباكات مسلحة قرب مطار صنعاء شمالي العاصمة بين قوات حكومية ومسلحين قبليين، وهو ما دفع السلطات إلى إغلاق المطار وتحويل الرحلات الجوية إلى مطار عدن جنوبي البلاد.

من جهة أخرى، سمع دوي انفجار عنيف قرب ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء مساء الأربعاء، وذكر شهود عيان أن قذائف مدفعية أطلقت من منطقة عصر، ويبدو أنها كانت تستهدف معسكر الفرقة الأولى مدرع التي يقودها اللواء الركن المنشق علي محسن.

ويعد هجوم الأربعاء هو الثاني الذي يستهدف المعسكر، ويعتقد مراقبون أن هذه الهجمات هدفها جر قواته إلى مواجهات عسكرية مع قوات الحرس الجمهوري التي تقاتل مسلحي الأحمر على مقربة من نقاط تمركزها بحي الحصبة.


مسيرة احتجاجية في المكلا (الجزيرة نت)مسيرة احتجاجية في المكلا (الجزيرة نت)

مظاهرات للتنديد
في السياق نفسه، شهدت مدينتا عدن والمكلا جنوبي اليمن مساء الأربعاء مسيرات نسائية ورجالية حاشدة للتضامن مع أولاد الشيخ الأحمر.

وأكد مراسل الجزيرة نت في عدن سمير حسن أن مسيرات جابت شوارع بلدتي الشيخ عثمان وكريتر مرددة شعارات "سلمية سلمية.. لا للحرب الأهلية"، وأن مسيرات أخرى رفعت في المكلا (عاصمة حضرموت) لافتات تندد بسعي نظام صالح لجر البلاد إلى حرب أهلية.

من جهة أخرى، أقفلت قوات الحرس الجمهوري مداخل صنعاء منذ صباح الأربعاء لمنع تدفق المسلحين القبليين على العاصمة.

وفي اتصال مع الجزيرة نت قال السائق سامي الضلعي إن مئات السيارات تصطف منذ الصباح وحتى المساء أمام نقطة صباحة بالمدخل الغربي للعاصمة، وإن قوات الحرس الجمهوري أطلقت الرصاص على المسافرين وسيارات البضائع ومنعتهم من دخول العاصمة.

عائلات يمنية تخلي منازلهافي المنطقة المحيطة بمنزل الأحمر (الفرنسية)عائلات يمنية تخلي منازلهافي المنطقة المحيطة بمنزل الأحمر (الفرنسية)

إجلاء دبلوماسيين
ونتيجة لهذا التدهور في الأوضاع الأمنية، أمرت وزارة الخارجية الأميركية يوم الأربعاء دبلوماسييها غير الأساسيين بمغادرة اليمن، كما حثت جميع الأميركيين الموجودين هناك على مغادرة البلاد.

وكانت الولايات المتحدة قد دعت موظفيها غير الأساسيين في سفارتها بصنعاء إلى المغادرة الشهر الماضي، كما حذرت مواطنيها من التوجه إلى اليمن.

ويبدو أن القرار الجديد سيزيد من إحراج النظام اليمني مع تجدد دعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره اليمني للقبول الفوري بنقل السلطة.

من جانبه، ناشد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أبناء اليمن شعبًا وحكومة ومعارضة ورئيسا عمل كل ما في وسعهم لدرء الفتنة وحقن الدماء.

ودعا الاتحاد -في بيان صدر الأربعاء وتلقت الجزيرة نت نسخة منه- الحكومة اليمنية وعلى رأسها الرئيس صالح "إلى التوقف عن القتل وإراقة الدماء، وإلى سحب الجيش من المدن والمحافظات"، مستنكرا "محاولة الاعتداء على منزل الشيخ صادق الأحمر".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة