ضحايا بمقديشو وشلل بسوق بكارا

جنود حكوميون وآخرون من القوات الإفريقية يتخذون دفاعات في منطقة قريبة من سوق بكارا

جنود حكوميون وأفريقيون يتخذون دفاعات قريبة من سوق بكارا بمقديشو (الجزيرة نت)

 قاسم أحمد سهل-مقديشو

استمرت في الصومال لليوم الخامس على التوالي اشتباكات في مناطق مختلفة من جنوب وشمال مقديشو بين القوات الحكومية التي تساندها قوات الاتحاد الأفريقي وبين مقاتلي حركة الشباب المجاهدين، وسط أنباء عن سقوط ضحايا. كما تحول سوق بكارا التجاري إلى ساحة حرب أدت إلى تعطل العمل فيه.

ووقعت صباح الأربعاء آخر الاشتباكات عندما شن مقاتلو حركة الشباب هجوما على مواقع للقوات الحكومية والأفريقية في حي بونطيري شمال مقديشو، وسط أنباء عن سقوط ضحايا من الطرفين دون أن يتم التأكد من عددهم حتى الآن.

كما سقطت قذائف مدفعية في حي وابري أمس الأربعاء، مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وجرح سبعة آخرين، لترتفع حصيلة الضحايا المدنيين منذ الأحد الماضي إلى 41 قتيلا و134 جريحا، وفقا لمسؤول الخدمات الإسعافية علي موسى الشيخ.

وتستخدم القوات الحكومية والأفريقية الأسلحة المختلفة بما فيها سلاح الدبابات والمدفعية الثقيلة، بينما يستخدم مقاتلو الشباب الأسلحة الرشاشة المركبة على السيارات وقذائف هاون وصواريخ آر.بي.جي.

قوات الاتحاد الأفريقي تقذف باتجاه بكارا (الجزيرة نت)قوات الاتحاد الأفريقي تقذف باتجاه بكارا (الجزيرة نت)

قصف سوق بكارا
في السياق نفسه، أدت المواجهات العنيفة التي شهدتها مقديشو هذا الأسبوع إلى توقف العمل في سوق بكارا الذي يشكل أهم مركز تجاري في الصومال بعد تحوله إلى ساحة حرب، حيث نقل التجار بضائعهم التجارية منه إلى أسواق أخرى في مقديشو خشية تعرضها للحرق أو النهب.

وأفاد شهود عيان بأن القصف المدفعي من قبل قوات الاتحاد الأفريقي التي تتمركز في شارع هولوداج أصاب عددا من مباني شركات الاتصالات الواقعة في سوق بكارا، مما أسفر عن تعطل خدمات الهواتف المحمولة والإنترنت في أنحاء عدة من الصومال.

وكان قائد القوات المسلحة الصومالية العميد عبد الكريم يوسف قد اتهم في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء بمقديشو مقاتلي الشباب بأنهم يقاتلون فوق أسطح المباني في سوق بكارا لكي يستهدفها الجنود بالنيران، مضيفا أن أوامر صدرت للجنود بعدم استهداف المباني التجارية.

من جانبها، اتهمت حركة الشباب في بيان صحفي أصدرته الثلاثاء القوات الحكومية والأفريقية بضرب اقتصاد البلاد من خلال تدميرها المحال التجارية وشركات الاتصالات وشركات التحويل المالي في سوق بكارا التجاري، في وقت يتعافى فيه البلد من مشاكل الجفاف، حسب البيان.

وأضاف البيان الصحفي أن مقاتلي الشباب عازمون على صد أي محاولة لدخول القوات الحكومية والأفريقية للسوق منعا لنهب الممتلكات والبضائع التجارية.

المصدر : الجزيرة

المزيد من حروب
الأكثر قراءة