عـاجـل: مراسل الجزيرة نقلا عن مصدر أمني: مقتل 18 من الشرطة في هجوم لمسلحي طالبان في ولاية قندوز شمالي أفغانستان

غارات بطرابلس ومكاسب للثوار

دمار خلفته غارة سابقة للناتو على طرابلس (الفرنسية-أرشيف)

شنت طائرات حلف الناتو أربع غارات جوية على محيط مقر العقيد معمر القذافي في باب العزيزية بالعاصمة الليبية طرابلس في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، وسط تأكيد السلطات هناك بأن أضرارا لحقت بسفارة كوريا الشمالية جراءها.

وقال مسؤولون ليبيون والتلفزيون الحكومي إن الغارات استهدفت مجمّع باب العزيزية فجر اليوم, مما تسبّب بمقتل ستة أشخاص وفق ما أفاد أطباء بمستشفى الخضرا.

وأضاف الأطباء أن العمل جار لانتشال جثث مزيد من الأشخاص قتلوا بهذه الغارات، في حين أشار التلفزيون إلى أن الغارات أوقعت أضرارا بالغة بمقر سفارة بيونغ يانغ.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد أشارت في وقت سابق إلى أن أربعة انفجارات سُمعت, بينها اثنان في محيط منطقة باب العزيزية.

كما ذكرت الفرنسية أن طائرات الناتو حلقت أكثر من ساعتين في سماء طرابلس, قبل سماع تلك الانفجارات حيث شوهدت أعمدة الدخان ودوّت صفارات سيارات الإسعاف.

ثوار مصراتة يطمحون للزحف على زليطن القريبة (رويترز-أرشيف)
ظهور القذافي
وجاءت هذه الغارات بعد نحو ساعتين من ظهور القذافي على التلفزيون خلال لقاء مع زعماء قبليين لأول مرة منذ 9 أبريل/ نيسان عندما كان يزور إحدى مدارس طرابلس, مع العلم أن مقره تعرض لقصف الناتو يوم30 أبريل/ نيسان وأدى لمقتل نجله الأصغر وثلاثة من أحفاده.

يُشار إلى أن الناتو أكد أمس أنه شن أكثر من 2400 غارة جوية على مواقع تابعة للعقيد منذ بدء عملياته في ليبيا يوم 31 مارس/ آذار الماضي.

في هذه الأثناء عبر زعيم محلي للثوار عن رغبته بالتمدد باتجاه مدينة زليطن بعد استيلائهم على مطار مدينة مصراتة.

وقال صلاح بادي الذي قاد الهجوم على المطار لوكالة الصحافة الفرنسية "إننا على بعد عشرة كيلومترات من زليطن" مضيفا أن مقاتليه سيحاولون الاستيلاء عليها بعد أن يأخذوا قسطا من الراحة.

وأشار إلى أن ضباط القذافي تراجعوا وأجبروا الجنود على البقاء، وأن بعض هؤلاء حارب لكن معظمهم فرّ بعد ارتدائه ملابس مدنية.

بالمقابل سخر المتحدث باسم الحكومة موسى إبراهيم من تأكيد الثوار أنهم استولوا على مطار مصراتة، واصفا هذه المعلومات بالسخيفة. وأكد أن قوات القذافي تواصل سيطرتها على مطار المدينة ومينائها.

كيري يعمل على تحويل أرصدة القذافي إلى الثوار (رويترز-أرشيف) 
وفي منطقة الجبل الغربي شنت كتائب القذافي أمس هجوما بالأسلحة الثقيلة على الزنتان, في محاولة منها لاقتحام المدينة, لكنها قوبلت بمقاومة شديدة من الثوار هناك.

زاوية باقول
وقال مراسل الجزيرة إن الثوار شنوا هجوما مضادا واستطاعوا صد الكتائب الأمنية، وتقدموا مسافة عشرين كيلومترا ودخلوا مدينة زاوية الباقول التي كانت تتحصن فيها الكتائب شرق الزنتان.

على صعيد آخر أعلنت الخارجية الأميركية وصول أول شحنة من المساعدات غير العسكرية إلى الثوار في بنغازي شرقي البلاد.

من جانبه قال السيناتور الأميركي جون كيري إنه يصوغ تشريعاً يجيز تحويل الأموال المتاحة من أرصدة العقيد المجمدة إلى الثوار. وقال كيري, الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ, إنه سيكون هناك مبلغ محدد للمجلس الوطني الانتقالي.

وقد جاء ذلك عقب اجتماع كيري مع ممثلين للثوار بواشنطن. ويقول الإنتقالي إنه يحتاج لنحو ثلاثة مليارات دولار لمواصلة عملياته الأشهر القادمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات