تضامن بجنيف مع فريق الجزيرة

نظم عدد من الصحفيين العرب والأجانب وبعض من ممثلي المنظمات غير الحكومية وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف للتضامن مع صحفيي الجزيرة، كما طالب إعلاميون سودانيون وعراقيون بالإفراج الفوري عن فريق الجزيرة الذي تحتجزه سلطات معمر القذافي.

وكان بين المحتجين أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف كل من غابريلا سوتومايور نائب رئيس اتحاد الصحفيين الدوليين المعتمدين لدى الأمم المتحدة، والرئيس السابق لاتحاد الصحفيين الدوليين المعتمدين لدى الأمم المتحدة جون ساروكوستا ورئيس اللجنة السياسية لمنظمة المهاجرين الأفارقة في أوروبا سرحان الطاهر سعدي، وآخرون.
 
في الخرطوم نظم إعلاميون ونشطاء سودانيون وقفة احتجاجية أمام مكتب قناة الجزيرة تضامنا مع فريق الجزيرة الذي تحتجزه سلطات القذافي في طرابلس.

وطالب المشاركون بالإفراج عن طاقم الجزيرة فورا، ورفعوا لافتات تشجب اعتقال الصحفيين وهم يؤدون عملهم وتدعو إلى حمايتهم في كل مكان.

اعتصام ببغداد
كما نظمت نقابة الصحفيين العراقيين اعتصاما طالبت فيه بالإفراج الفوري عن فريق الجزيرة.

وقال بيان صادر عن النقابة إن "استمرار احتجاز الزملاء الصحفيين العاملين في قناة الجزيرة يعد انتهاكاً لحرية الرأي والتعبير ومخالفاً لكل المعايير المهنية الدولية ومبادئ حقوق الإنسان".

وكانت السلطات الليبية احتجزت فريق الجزيرة المكون من صحفيين اثنين ومصورين اثنين قبل نحو شهر أثناء قيامه بواجبه المهني غربي ليبيا، وأفرجت السلطات عن الفريق الخميس الماضي قبل أن تعيد اعتقاله السبت.

ويوم الأحد الماضي أفرجت السلطات عن الزميل لطفي المسعودي التونسي الجنسية، وما زالت تواصل احتجاز الزملاء أحمد فال ولد الدين (موريتاني الجنسية) والمصوريْن عمار الحمدان (نرويجي الجنسية) وكامل التلوع الذي يحمل الجنسية البريطانية.

وحمّلت إدارة شبكة الجزيرة السلطات الليبية مسؤولية أمن الفريق المحتجز في طرابلس وسلامته. كما دعت منظمة العفو الدولية ومنظمات دولية وإقليمية أخرى السلطات الليبية إلى إطلاق صحفيي الجزيرة، وحملتها أيضا مسؤولية سلامتهم.

نجاة صحفيين

سقط صاروخ قرب فريق الجزيرة في منطقة البريقة بليبيا أثناء تغطيته للمعارك بين الثوار وكتائب القذافي، ولم يصب الفريق بأي أذى

من جهة أخرى سقط صاروخ الأربعاء قرب فريق الجزيرة في منطقة البريقة في ليبيا أثناء تغطيته للمعارك بين الثوار وكتائب القذافي، ولم يصب الفريق بأي أذى.

وكان طاقم الجزيرة يغطي على مدى عدة ساعات المعارك التي تدور بين كتائب القذافي والثوار الليبيين.

وأدى سقوط الصاروخ إلى اشتعال النيران في سيارة الفريق دون أن يكون أحد من أفراد الفريق المكون من المراسل عبد العظيم محمد والمصور عصام موافي ومهندس البث وجدي جوير بداخلها، إلا أن السائق الذي كان بجوار السيارة أصيب بجروح طفيفة.

كما أدى الهجوم إلى إلحاق أضرار بسيارة البث الخارجي التي كانت برفقة الفريق.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة