مصطفى الفقي

مصطفى الفقي (الجزيرة-أرشيف)
ولد مصطفى الفقي بمركز المحمودية محافظة البحيرة في سبتمبر/أيلول 1944 وتلقى تعليمه الأولي بمدارس دمنهور الإعدادية والثانوية وحصل على بكالوريوس كلية الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1966.
 
نال درجة الدكتوراه من بريطانيا عام 1977، والتحق بعدها بالسلك الدبلوماسي المصري فعمل في سفارتي مصر ببريطانيا والهند.
 
شغل منصب أمين عام المجلس الاستشاري للسياسة الخارجية ثم أمين معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية المصرية قبل أن يصبح سفيرا لمصر بجمهورية النمسا وسفيرا غير مقيم بجمهوريتي سلوفاكيا وسلوفينيا، ثم مندوب مصر بالمنظمات الدولية في فينا، وعمل مندوبا لمصر لدى جامعة الدول العربية وشغل منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية.
 
انتدب مصطفى الفقي للعمل كسكرتير للرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك للمعلومات بين عامي 1985 و1992.
 
وللفقي نشاطات علمية وأكاديمية بارزة حيث قام بالتدريس في الجامعة الأميركية، وأشرف على عدد من الرسائل العلمية، وله عدد من المؤلفات والأبحاث والمقالات التي تعبر عن توجه قومي عربي.
 
حزبيا، انضم الفقي للحزب الوطني الديمقراطي ثم استقال في الخامس من فبراير/شباط 2011 على إثر قيام ثورة 25 يناير.
 
ونال الفقي عضوية مجلس الشعب المصري (البرلمان) في انتخابات عام 2005 عن دائرة دمنهور ثم أصبح رئيسا للجنة العلاقات الخارجية والأمن القومي بمجلس الشعب، كما عين عضوا بمجلس الشورى وأصبح رئيسا للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى، وقد أهله ذلك لشغل منصب نائب رئيس البرلمان العربي.
 
حصل الفقي على عدد من الجوائز منها جائزة أفضل كاتب في الفكر السياسي من معرض القاهرة الدولي للكتاب، وجائزة الدولة التشجيعية عام 1994، كما نال وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من حكومة النمسا عام 1998 وهو أعلى وسام نمساوي يعطى للسفراء الأجانب، كما أهداه القاصد الرسولي (سفير الفاتيكان) عميد السفراء في النمسا ميدالية من بابا الفاتيكان.
المصدر : الجزيرة