إدانة للقوة المفرطة بالشرق الأوسط

مسيرة أمس في بغداد احتجاجا على تدني الخدمات (رويترز)

أدانت مفوضة حقوق الإنسان الأممية نافي بيلاي ما أسمته الاستعمال المفرط للقوة لفض احتجاجات تهز عددا من بلدان الشرق الأوسط، ودعت إلى احترام حقوق الناس الأساسية.

وقالت إن طريقة تعامل قوى الأمن مع الاحتجاجات "غير قانونية" ومتطرفة في استعمالها القوة.

وذكّرت بأن محتجين قتلوا في مظاهرات شهدتها الجزائر والبحرين وإيران والعراق وليبيا واليمن، وبأن العاملين في مِهن بعينها استهدفوا مثل الصحفيين والمحامين وناشطي حقوق الإنسان، وأحيانا العاملين في السلك الطبي كما حدث في البحرين.

وقالت إن "الشرق الأوسط يغلي غضبا"، وذكّرت بأن حرية التعبير والتجمع والحق في الحياة والحرية حقوق أساسية وبأن "شعوب الشرق الأوسط لا يمكن أن تُحرم من هذه الحريات".

العراق
وخصت هيومن رايتس ووتش العراق –الذي شهد منذ مطلع الشهر عدة مظاهرات صغيرة تطلب تحسين الخدمات- ببيان دعت فيه إلى تحقيق مستقل ونزيه في تقارير عن إطلاق نار وقتل واستهدف متظاهرين في الـ16 والـ17 من الشهر الجاري، ودعت إلى عدم استخدام القوة إلا في حدها الأدنى.

وتحدثت عن حوادث إطلاق نار استهدفت المتظاهرين في السليمانية والكوت تحتاج الحكومة العراقية إلى تقديم تفسير لها، كما قالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة سارة ليا ويتسن.

وقالت "إن سلوكا مماثلا من قوات أمن أخرى في المنطقة لم يؤد إلا لإشعال ردود فعل شعبية قوية وغاضبة".

المصدر : وكالات