توقع قرارات حاسمة للمجلس العسكري

الجيش المصري: المجلس الأعلى للقوات المسلحة مستمر في الانعقاد

قال العميد المتقاعد صفوت الزيات للجزيرة إن المجلس العسكري الذي ينعقد حاليا برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي يتوقع أن يصدر قرارات حاسمة ومصيرية للبلاد، في حين توقعت مصادر متطابقة أن يعلن الرئيس المصري حسني مبارك تنحيه اليوم.
 
وأوضح الزيات للجزيرة أن المجلس يتوقع أن يعيّن مجلسا رئاسيا يدير البلاد أو يشكل حكومة انتقالية تحظى بقبول الشعب المصري لتسيير الأمور خلال الفترة الانتقالية.
 
من جهته قال رئيس محكمة استئناف القاهرة المستشار زكريا شلش إن انعقاد المجلس بغياب الرئيس حسني مبارك يمثل اعترافا بشرعية الثورة، مشيرا إلى أنه ينتظر أن يكون هناك تجميد لدستور عام 1971 وتشكيل لجنة لإعداد دستور جديد للبلاد.
 
في غضون ذلك رجحت مصادر متطابقة أن يعلن الرئيس مبارك تنحيه رسميا اليوم، وتوقعت أن يلقي مبارك خطابا اليوم يوضح فيه حقيقة موقفه.
 
في حين نقلت وكالة رويترز عن الأمين العام للحزب الوطني الحاكم في مصر أن "الخيار الأفضل لمبارك هو التنحي وأتوقع اليوم".
 
ولا يعرف حتى الآن ما إذا كان مبارك سيفوض سلطاته لنائبه عمر سليمان أو للجيش.
 
وقالت مصادر إن بيان رقم 1 للمجلس الأعلى للقوات المسلحة جاء بعد تحفظ الجيش على خطاب كان يعتزم مبارك إلقاءه لنقل صلاحياته لنائبه عمر سليمان.
 
وكان الجيش أصدر بيانه رقم 1 أعلن فيه أنه انطلاقا من مسؤولية القوات المسلحة في حماية الشعب وحرصا على سلامة الوطن والمواطنين وامتثالا لمطالب الشعب المشروعة، قرر المجلس الاستمرار في الانعقاد بشكل متواصل لاتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة للحفاظ على الأمن.
المصدر : الجزيرة