عنف بلبنان وميقاتي يحوز الأغلبية

متظاهرون يحرقون صورة المرشح لرئاسة الوزراء نجيب ميقاتي (رويترز)

نشبت أعمال عنف في مناطق من العاصمة اللبنانية بيروت ومدينة طرابلس الشمالية، وحاصرت جموع من المتظاهرين طاقم قناة الجزيرة وصحفيين آخرين في مبنى بطرابلس، فيما حصل مرشح تيار المعارضة اللبنانية (8 آذار) رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي على ترشيح غالبية النواب اللبنانيين، مما يؤهله للحصول على تكليف الرئيس ميشال سليمان تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة.
 
يأتي ذلك بينما استمرت المظاهرات التي ينظمها تيار الأغلبية (14 آذار) في طرابلس تأييدا لترشيح رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، حيث أحرق متظاهرون اليوم سيارة البث الخاصة بقناة الجزيرة كما حاصروا عددا من الصحفيين بينهم فريق الجزيرة.
 
وأفادت مراسلة الجزيرة في بيروت سلام خضر أن فريق الجزيرة بخير وينتظر الجيش لإخراجه من مكان المظاهرات.
 
ودعا أنصار الحريري إلى "يوم غضب" بعدما حظي رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي بدعم حزب الله وحلفائه الذين أطاحوا بحكومة سعد الحريري في وقت سابق من هذا الشهر بسبب مسودة لائحة اتهام من قبل محكمة تدعمها الأمم المتحدة فيما يتعلق باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري عام 2005. 

 

وهتف بعض المحتجين "دم السنة بيغلي يغلي" وأحرقوا صور ميقاتي وهم يلوحون بأعلام تيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري الذي قال إنه لن يشارك في أي حكومة يهيمن عليها حزب الله.

 
كما أفادت المراسلة أن قوات الجيش أطلقت النار في الهواء لتفريق مظاهرة في منطقة الكولا-الطريق الجديدة في العاصمة بيروت.
المصدر : الجزيرة + وكالات