شعت: استفتاء اللاجئين ملزم لأي اتفاق


أكد عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) نبيل شعت أنه لا يمكن للمفاوض الفلسطيني الموافقة على أي اتفاق مع إسرائيل بخصوص قضية اللاجئين دون استشارتهم عبر استفتاء.
 
جاء ذلك في إطار رد شعت على المعلومات الواردة في الوثائق السرية التي بدأت الجزيرة الأحد نشرها والمتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.
 
وخصصت الجزيرة نشرة "حصاد اليوم" أمس الاثنين لمضامين محاضر هامة لجلسات خلف الستار تتعلق بملف اللاجئين في المفاوضات.
 
وأفادت الوثائق بأن الوفد الفلسطيني طالب بعودة 15 ألف لاجئ سنويا على مدى عشرة أعوام، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت عرض عودة ألف لاجئ سنويا لمدة خمسة أعوام.
 
وكشفت أيضا أن الجانب الفلسطيني أكد اقتصار أي استفتاء بشأن مصير اللاجئين على الضفة الغربية والقدس وغزة دون الشتات.
 
وقال شعت للجزيرة إن "عودة اللاجئين حق مطلق، وإن التفاوض يكون على الآليات"، مضيفا أن هناك موقفا فلسطينيا رسميا معلنا و"غير سري" بخصوص هذا الموضوع.
 
وشدد على أن "الثابت هو حق كل اللاجئين الفلسطينيين في التصويت على مصيرهم".
 
عريقات أكد استعداد السلطة نشر وثائق المفاوضات (الأوروبية-أرشيف)
يهودية الدولة
وتفيد الوثائق بأن الوفد الفلسطيني يرى في إقامة الدولة الفلسطينية إجابة على عودة خمسة ملايين لاجئ. كما كشفت أن إسرائيل تهربت من قضية اللاجئين عن طريق طرح يهودية الدولة.
 
وأشار شعت إلى أنه "لا يمكن تكذيب أو تصديق الوثائق السرية الخاصة" بالموضوع والتي تنشرها الجزيرة، مستطردا أن "الجزيرة -حسب معلوماتي- حصلت على جميع الأوراق التي بحوزتنا، والخاصة بالمفاوضات".
 
وكان رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أعرب أمس للجزيرة عن استعداد السلطة الوطنية الفلسطينية لنشر وثائقها وأرشيفها الخاص بملفات المفاوضات مع إسرائيل، لتوضيح المواقف للرأي العام الفلسطيني والعربي.
 
وفي المقابل اتهم ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة -في مؤتمر صحفي برام الله- قطر بالوقوف وراء ما سماها الحملة التي تقودها قناة الجزيرة ضد السلطة الفلسطينية لتشويه صورتها أمام الرأي العام، ودعا إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقق من صحة الوثائق التي عرضتها الجزيرة.
 
ومن جانبها رفضت رئيسة طاقم المفاوضات الإسرائيلي في عهد حكومة أولمرت تسيبي ليفني -في بيان لمكتبها- التعقيب للصحافة الإسرائيلية، ردا على نشر تلك الوثائق، من أجل المحافظة على ما سمتها المصالح الإسرائيلية.
 
ومن المقرر أن تنشر الجزيرة أكثر من 1600 وثيقة سرية تتعلق بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وسينشر موقع الجزيرة نت تلك الوثائق بالتزامن مع ما تعرضه شاشة الجزيرة.
 
وأطلقت شبكة الجزيرة -ابتداء من الساعة 23.00 مساء الأحد بتوقيت مكة المكرمة- موقعا إلكترونيا خاصا بدأ في نشر هذه الوثائق.
المصدر : الجزيرة