الإفراج عن سفينة شحن قبالة الصومال

afp : A picture released by the EU NAVFOR on March 22, 2010 shows EU NAVFOR Spanish warship NAVARRA assisting the Iranian fishing dhow UAID 400 on March 20,
أعمال القرصنة تتواصل قبالة سواحل الصومال رغم التواجد البحري الأوروبي
 

أعلن اليوم الاثنين مالك سفينة الشحن اليونانية "إم جي لوجيلا" -التي احتجزها قراصنة قبالة سواحل الصومال يوم السبت الماضي- أن القراصنة أفرجوا عنها الليلة الماضية.

  

وقال المدير العام لشركة تي دي إم كاريير التي تمتلك السفينة جورج تريباكيس "إن القبطان اتصل بنا منتصف الليلة الماضية لإبلاغنا بأن أفراد الطاقم أحياء وأن القراصنة غادروا السفينة التي أبحرت إلى ميناء بومباي بالهند".

 

ولم يتمكن تريباكيس من تحديد ما إذا تعرضت السفينة لأضرار أو إذا تم دفع فدية للإفراج عنها.

 

وكانت السفينة التي تقل 12 أوكرانيا من أفراد الطاقم قادمة من ميناء الإسكندرية المصري وتنقل كابلات وقضبانا فولاذية، وقال تريباكيس إن الوجهة الأصلية للسفينة كانت جزر موريشيوس، ولتبرير تغيير وجهة السفينة قال "نود أن تخضع السفينة لصيانة في بومباي".

  

وكانت القوة البحرية الأوروبية لمكافحة أعمال القرصنة (نافور) ومقرها بروكسل قد أعلنت السبت الماضي أن قراصنة هاجموا السفينة في خليج عدن عندما كانت على بعد 900 ميل بحري شرق الصومال.

 

وقالت نافورإن السفينة بعثت برسالة استغاثة للهيئة اليونانية التي تتولى تشغيلها في وقت مبكر من صباح يوم السبت ولم يعرف عنها أي شيء منذ ذلك الوقت.
   
وتابعت على موقعها على الإنترنت كانت السفينة في الحوض الصومالي على بعد 900 ميل بحري تقريبا شرق أيل بالصومال بعد ذلك بوقت قصير غيرت السفينة مسارها للإبحار في اتجاه الساحل الصومالي.

 

وكانت شرطة الموانئ اليونانية أعلنت الاثنين أن قراصنة احتجزوا السفينة، وقالت مسؤولة في المكتب الإعلامي لشرطة الموانئ "لقد أبلغنا بعد ظهر السبت بأن سفينة الشحن احتجزها قراصنة".

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة