صحيفتان ليبيتان تستأنفان الظهور ورقيا

قوريا وأويا استمرتا إلكترونيا بعد احتجابهما ورقيا في يناير الماضي (الجزيرة نت-أرشيف)
عادت اليوم صحيفتان مقربتان من سيف الإسلام نجل العقيد معمر القذافي إلى الأكشاك في ليبيا بعد انقطاع ستة أشهر، لكنهما ستكتفيان بالظهور أسبوعيا.
 
وظل ينظر إلى صحيفتي "قوريا" و"أويا"، اللتين كانتا تصدران يوميا حتى يناير/كانون الثاني الماضي، على أنهما تعكسان ما توصف بأجندة إصلاحية يتبناها سيف الإسلام الذي ينظر إليه العديد في ليبيا على أنه خليفة محتمل لأبيه في السلطة.
 
وقالت رئيسة تحرير "أويا" إيناس حميدة إن "الطلب القوي على موقعنا الإلكتروني شجعنا على العودة إلى الأكشاك، خاصة بعد أن تجاوزنا مشاكلنا المالية بدعم من دوائر رسمية".
 
وأشادت منظمات حقوقية دولية في السابق بالصحيفتين لأنهما تختبران حسبها حدود حرية الصحافة في ليبيا بنشرها كتابات عن الفساد الرسمي، استمرت في إدراجها على الموقع بعد احتجابهما.
 
ودعا سليمان دوغة رئيس شركة الغد الليبية للخدمات الإعلامية، التي تملك الصحيفتين، الإعلاميين الليبيين إلى ممارسة ما أسماها حرية مسؤولية.
 
وقال إن ما يريده هو "حرية مسؤولة لا حرية تسمح بكتابات عن الحياة الخاصة للناس تهدد قيمنا".
المصدر : رويترز