مشعل: أطراف دولية تعارض المصالحة

خالد مشعل/ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس - بلا حدود

خالد مشعل: المشهد العربي يعاني من غياب القيادة (الجزيرة-أرشيف)

محمد أعماري-الدوحة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن هناك أطرافا دولية تعارض إنهاء الانقسام الفلسطيني، وترفض إتمام المصالحة بين حركته وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وأضاف مشعل في لقاء مفتوح مع صحفيين بالعاصمة القطرية الدوحة مساء أمس، أن استمرار الانقسام الفلسطيني يمثل وضعا مناسبا للولايات المتحدة وإسرائيل التي تحاول استغلاله إلى أبعد الحدود.

واعتبر أن الأطراف التي تطالب حماس بالتوقيع على الورقة المصرية في موضوع المصالحة إنما تريد أن توقع الحركة على وثيقة تخرجها من الساحة السياسية الفلسطينية وتبعدها عن دوائر القرار.

وأكد أن حماس وجدت نفسها في الساحة السياسية الفلسطينية أمام خيارين: أحدهما أن تخضع للضغوط الدولية والإقليمية وتعترف بشروط الرباعية الدولية وتعترف بإسرائيل، والثاني أن تنحاز إلى حقوق الشعب الفلسطيني وتصمد وتعمل على تغيير شروط اللعبة على أرض الواقع، ففضلت الخيار الثاني.

وتعليقا على قرار لجنة متابعة مبادرة السلام العربية بالموافقة على استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، اعتبر مشعل أن ذلك "تخريجة تخفف سلبية المشهد والموقف السياسي العربي".

وقال "يبدو أن العرب أصبح شعورهم بالحرج هذه المرة أكبر، ولا يريدون أن يظهروا أنهم يتراجعون عن قراراتهم، لذلك خرجوا بنتيجة ملتبسة وغير صريحة، فلا هم قالوا نعم لاستئناف المفوضات المباشرة ولا هم قالوا لا، وإن كانت النتيجة العملية هي نعم".

وأكد أن المشهد العربي "ليس فقط يعاني من الضعف والعجز والانقسام، بل يعاني من غياب القيادة العربية التي تستطيع أن تتقدم بالأمة إلى الأمام"، وقال إن هذا المشهد "تتقاسمه سياسات مختلفة، بعضها متعارض وبعضها متعاكس، وأحيانا تلتقي في بعض النقاط والأماكن الاضطرارية، وبعضها يطغى عليه هاجس إيران".

المصدر : الجزيرة