رائد صلاح: إسرائيل أمرت باغتيالي

 
أكد رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح أن صدور أمر من جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي باغتياله يعني أن ذلك الأمر صادر عن رئاسة الحكومة الإسرائيلية.

وفي رده على كشف محاولة الشاباك تجنيد أحد المستوطنين المتطرفين لاغتياله قال الشيخ صلاح "أؤكد أن الأمر ما دام صدر من الشاباك هذا يعني أنه صدر من رئاسة الحكومة الإسرائيلية"، مضيفا أن ما لم يكشف عنه من محاولات اغتياله أكثر بكثير مما تم كشفه.

وأوضح الشيخ رائد صلاح أن الشاباك يتصرف بناء على أوامر تأتيه مباشرة من رئيس الحكومة الإسرائيلية، وهذا يعني "أن الانهيار المغرور والغبي قد وصل إلى أبعد مستوى في سلوكيات المؤسسة الإسرائيلية".

وفي وقت سابق كشف المستوطن اليهودي المتطرف حايم فرِلْمان -الذي اعتقله الشاباك بشبهة قتل ثلاثة فلسطينيين في القدس- أن جهاز الشاباك يحاول الانتقام منه بعد أن رفض طلب الجهاز منه أن يقوم بقتل مواطنين فلسطينيين.
 
وأضاف فرلمان أن أحد أفراد جهاز الشاباك حاول إقناعه بقتل الشيخ رائد صلاح وهو ما نفاه الشاباك.
 
الشيخ رائد صلاح مستهدف من قبل إسرائيل
من جانبها حملت الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة، المؤسسة الإسرائيلية المسؤولية عن أي أذى قد يقع على الشيخ صلاح.
 
وأكد البيان أن الشاباك "بات يضيق ذرعاً بالشيخ رائد صلاح، لما يمثله سواء على الصعيد المحلي في الداخل الفلسطيني أو على الصعيد العالمي عربيا وإسلاميا".

وأضاف البيان أن الشيخ صلاح "تلقى رسائل التهديد، وتعرض لمحاولات اغتيال أثناء أحداث الروحة أو خلال أحداث هبة القدس والأقصى، وبالطبع ليست مرمرة عنا ببعيدة".

وخلص البيان إلى القول "إن جوهر الحقيقة أن الشيخ صلاح هو شخصية مستهدفة من قبل المؤسسة الإسرائيلية الرسمية".
المصدر : الجزيرة