محامون يحتجزون أعضاء نيابة بالمحلة

المحامون الغاضبون طالبوا بالتضامن مع زميليهم (الأوروبية)

احتجز محامون غاضبون أربعة من أعضاء النيابة العامة في مصر، وطالبوا بالإفراج عن زميلين لهم صدر بحقهما حكم بالسجن لمدة خمس سنوات على أثر مشاجرة مع رئيس نيابة بمدينة المحلة الكبرى شمال القاهرة.

وقال شهود عيان إن مئات المحامين الغاضبين اقتحموا مكتب المحامي العام لنيابات شرق طنطا في مجمع المحاكم بمدينة المحلة الكبرى إيهاب عصمت، واحتجزوه بالإضافة لرئيسي النيابة إبراهيم أبو السعود ومحمد معوض اللذين كانا في اجتماع معه. كما احتجز الغاضبون المحامي العام الأول لنيابات استئناف طنطا جلال عبد اللطيف في مكتبه بعد ساعات من احتجاز أعضاء النيابة الثلاثة.

وجاء الحادث بعد أن قضت محكمة جنح طنطا من أول جلسة بحبس كلا من إيهاب محمد إبراهيم ساعي الدين ومصطفى أحمد فتوح خمس سنوات مع الشغل والنفاذ وغرامة 300 جنيه (57 دولارا)، وسط تأكيد المتهمين أنهما لم يعتديا على مدير النيابة.

وطلبت قيادات أمنية من المقتحمين تعيين عشرة منهم للتفاوض، ولكنهم رفضوا قبل الإفراج عن زميليهم.

وقال مصدر قضائي لرويترز إن وزير الداخلية حبيب العادلي أصدر قرارا بالتنسيق مع النائب العام عبد المجيد محمود بالقبض على 33 محاميا من "مثيري الشغب" في مدينة المحلة الكبرى.

وطالب المتظاهرون من زملائهم الوقوف صفا واحدا في وجه الهجمة الشرسة على المهنة التي يجب أن تعود إليها كرامتها على حد وصفهم.

واحتشد أكثر من ألف متظاهر أمام نقابة المحامين بالعاصمة المصرية تعبيرا منهم عن رفض الحكم الذي اعتبروه غير عادل. ووجه المتظاهرون انتقادات حادة وعنيفة للقضاء, وطالبوا بمحاكمة مدير النيابة أيضا.

وبشأن سبب تفجر المشكلة قال شهود عيان إن المحامي ساعي الدين دخل مكتب رئيس نيابة قسم ثاني طنطا باسم رضوان أبو الروس يوم السبت بدون إذنه مما تسبب في مشادة كلامية بينهما قام حرس المكتب على أثرها بتكبيل المحامي وضربه.
 
وأشارت المصادر إلى أن أبو الروس صفع ساعي الدين وأن محاميا آخر يدعى مصطفى أحمد فتوح دعا المحامين للتجمهر ومحاصرة أبو الروس وحراسه.
 
غير أن شاهد عيان قال إن قيادات قضائية وأمنية فكت الحصار ونقلت المتشاجرين إلى نيابة استئناف طنطا لبدء تحقيق، وأن ساعي الدين تمكن خلال ذلك من رد الصفعة لأبو الروس.
 
وعقب ذلك -وفق مصادر قضائية- وجه رئيس نيابة الاستئناف محمد الحافظ خمسة اتهامات لساعي الدين وفتوح وأمر بإحالتهما إلى المحاكمة العاجلة، ويقول محامون إن بعض الاتهامات غير حقيقية مثل اتهام المحاميين بضرب مدير النيابة بالأيدي والأرجل وضرب أحد الحراس، وذكر محام أن النيابة العامة ربما تحيزت لأبو الروس.
 
واحتشد أمس ألوف من المحامين أمام وداخل مجمع المحاكم بمدينة طنطا مطالبين بتقديم مدير النيابة أيضا للمحاكمة.

المصدر : وكالات