نواب كويتيون يطالبون بإطلاق الجاسم

جانب من الاعتصام التضامني مع الجاسم أمام مجلس الأمة (الفرنسية)

شارك مئات الكويتيين في اعتصام أمام برلمان بلادهم مطالبين بالإفراج عن الكاتب المعتقل منذ تسعة أيام محمد عبد القادر الجاسم.

وبين المشاركين في الاعتصام التضامني الذي نظم ليل أمس نواب ومثقفون يطالبون بالإفراج الفوري عن الجاسم الذي وجهت له تهم بالطعن بالذات الأميرية والتطاول على الإمارة، وإشاعة أخبار كاذبة عن البلاد من شأنها إضعاف هيبة الدولة.

ورأى النائب المعارض مسلم البراك في كلمة ألقيت بالحشد أن الجاسم اعتقل لأنه عبر عن رأيه، مضيفا أن الجهة التي يجب أن تقبع وراء القضبان هي الحكومة الكويتية ذاتها.

من جهته اعتبر رئيس التحالف الليبرالي الديمقراطي جاسم الفضالة أن الدفاع عن الكاتب الجاسم يوازي الدفاع عن الحرية.

وقال إن بالإمكان التغاضي عن عمليات ابتزاز تصل قيمتها إلى ملايين الدنانير أو عن صكوك أصدرتها بعض الشخصيات، مضيفا أن الحرية وحدها "لا يمكن المساومة عليها".

في غضون ذلك قال زعيم حزب الأمة الإسلامي عواد الظفيري إن 90% من الكويتيين يقرؤون مقالات الجاسم "فليضعوا إذن الشعب الكويتي في السجن".

واستندت دعوى الوزير إلى مقالات نقدية كتبها الجاسم على موقعه الإلكتروني خلال الأعوام الخمس الماضية، وعلى ثلاثة كتب وضعها الكاتب حول الوضع في هذه الدولة الخليجية.

وقال محامي الجاسم إن صدور حكم بالتهم المذكورة قد يعرض الكاتب الموقوف إلى احتمال السجن لمدة 18 عاما.

وبعد اعتقاله انخرط الجاسم (54 عاما) في إضراب عن الطعام جرى نقله إلى المستشفى -حسبما أفاد محاميه- بعد أن انهار خلال تعرضه للاستجواب. لكنه أوقف الأربعاء الماضي إضرابه عن الطعام بناء على نصيحة الأطباء حسبما أفادت ابنته سمية.

المصدر : وكالات