ميتشل يعود إلى المنطقة

عباس (يمين) مستقبلا ميتشل في التاسع من الشهر الجاري (رويترز-أرشيف)
وصل المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل  ليستأنف جهوده لتقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين في جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة التي كانت قد بدأت بين الطرفين مطلع الشهر الجاري.

فقد أكدت مصادر إعلامية أن المبعوث الأميركي سيلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك في منزل الأخير بالقدس المحتلة على أن يتوجه غدا الأربعاء إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

واستبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصول المبعوث الأميركي باجتماع الحكومة المصغرة التي تضم سبعة من كبار الوزراء في الحكومة استعدادا للقاء ميتشل يوم الخميس المقبل.

الجولات السابقة
وكان ميتشل قد غادر المنطقة قبل أسبوع بعد أن أقنع الإسرائيليين والفلسطينيين بالبدء في مفاوضات غير مباشرة تم الاتفاق عليها في مارس/آذار الماضي لكنها تعثرت بسبب إعلان الحكومة الإسرائيلية خططا لبناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة أثناء زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن.

فياض (يسار) قبل اجتماعه مع فيسترفيله(الفرنسية)
ووافق الفلسطينيون على إجراء المفاوضات غير المباشرة بعد تلقيهم ضمانات أميركية تتعلق بتجميد مشروع الوحدات الاستيطانية التي أعلنت عنها إسرائيل.

يشار إلى أن المفاوضات المباشرة بين الجانبين انهارت في الجولة الأخيرة التي عقدت في ديسمبر/كانون الأول 2008 بسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

دعم ألماني
من جهة أخرى، يلتقي رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض اليوم الثلاثاء عددا من المسؤولين الألمانيين وذلك في بدء لقاءات لجنة التوجيه الألمانية الفلسطينية في برلين.

ويلتقي الوفد الفلسطيني بكل من وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله وممثلين عن وزارات الداخلية والاقتصاد والتنمية والتعليم.

وأكدت وزارة الخارجية الألمانية في بيان رسمي أن الحكومة الألمانية تتطلع إلى "توثيق التعاون المستقبلي مع السلطات الفلسطينية من أجل بناء كيانات دولة في المناطق الفلسطينية".

وأشار البيان إلى أن برلين تدعم منذ فترة طويلة الحكومة الفلسطينية في جهود بناء البنية التحتية والقطاع الأمني والتعليمي بهدف تحسين سبل حياة الفلسطينيين.

المصدر : وكالات