عـاجـل: مراسل الجزيرة: إسقاط طائرة مسيرة تابعة لقوات حفتر بعد تنفيذها غارات على منطقة طمينة شرقي مصراتة غربي ليبيا

الإخوان والدستوري: معا لإصلاح مصر

الإخوان والدستوري اتفقا على تهيئة مناخ لتداول السلطة (الجزيرة نت)

القاهرة – محمود جمعة

اتفقت جماعة الإخوان في مصر والحزب الدستوري الحر على التنسيق فيما بينهما في قضايا الإصلاح وتهيئة مصر لمناخ ديمقراطي وتداول سلمي للسلطة وإلغاء حالة الطوارئ وإلغاء المحاكم العسكرية للمدنيين.

جاء ذلك بعد سلسلة من اللقاءات التي أجرتها جماعة الإخوان المسلمين مع الأحزاب المصرية بهدف تنسيق المواقف والرؤى إزاء كيفية تحقيق الإصلاح السياسي.

وأكد بيان صحفي تلاه عضو الهيئة العليا بالحزب الدستوري محمد العمدة على ضرورة إطلاق حرية تشكيل الأحزاب وتعديل قانون الأحزاب السياسية، ومعالجة أسباب الاحتقان الطائفي.

وطالب رئيس الحزب الدستوري ممدوح قناوي الحر جماعة الإخوان بتأسيس حزب سياسي مدني وبمرجعية الدستور على أن تفصل الجماعة بين النشاط الدعوي والنشاط السياسي.

وأكد قناوي أن النظام السياسي الحاكم يرفض الديمقراطية ويتذرع بوجود الإخوان لهدم الدعوة إلى الإصلاح، مشددا على أنه لا أحد ينكر وجود الإخوان باعتبارهم جماعة دعوية وسياسية.

واستنكر قناوي وصف البعض لجماعة الإخوان بأنها محظورة، متسائلا كيف تكون الجماعة محظورة ولها 88 نائبا في البرلمان، مطالبا الجماعة بتشكيل حكومة ظل في البرلمان.

وأبدى قناوي إصراره على ضرورة وجود ضمانات كافية لكي يشارك حزبه في أي انتخابات، مثل الإشراف القضائي الكامل والرقابة الدولية، معتبرا أن الرقابة الدولية ضمانة أولى وتضع الحكومة على المحك، فإذا كانت الحكومة تريد سرقة أصوات الشعب وإرادته فسترفضها وإذا كانت تريد انتخابات نزيهة فلتفعلها.

الهموم الوطنية
من جانبه أكد رئيس وفد جماعة الإخوان إلى الاجتماع سعد الحسيني أن الطرفين اتفقا على ما سمّاه "الأجندة الوطنية" متهما النظام الحاكم بأنه لا يمتلك الإرادة السياسية للإصلاح، مشددا على أنه لو توفرت هذه الإرادة فإن الإخوان يعتقدون أنه يمكن أن تجرى انتخابات نزيهة وتقبل نتائجها حتى لو أجريت في ظل النظام الحالي.

وأكد الحسيني أن الجانبين اتفقا على غالبية القضايا الداخلية والخارجية وأنهما اتفقا على أن يعود كل منهما إلى مؤسساته لبحث تشكيل آلية للتواصل، كاشفا النقاب عن أن الإخوان ليسوا مختلفين في مسألة تشكيل حزب سياسي إلا أن القرار النهائي في يد مؤسسات الجماعة ومكتب الإرشاد، وأعلن أن الكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان سوف تقدم رؤيتها النهائية لمكتب الإرشاد في هذا الشأن قريبا.

المصدر : الجزيرة