رئيس الجنائية: البشير يواجه العدالة

سونغ: سيتم إحضار البشير إلى لاهاي ليمثل أمام المحكمة (الفرنسية)

قال رئيس المحكمة الجنائية الدولية اليوم الخميس إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير سيمثل نهاية المطاف أمام العدالة في لاهاي.

 
ورفض القاضي سانغ هيون سونغ انتقادات بسبب أن البشير المطلوب لاتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غرب السودان، لم يعتقل.
 
وكان رئيس الجنائية الدولية يتحدث بمناسبة مرور عام على إصدار المحكمة مذكرة اعتقال ضد الرئيس السوداني.
 
وقال سونغ الذي يزور لندن حاليا "عندما صدرت مذكرات اعتقال ضد سلوبودان ميلوسوفيتش وتشارلز تيلور، سخر الناس وقالوا تلك مزحة ولكن لم يمر أكثر من ثلاثة أعوام حتى مثلا أمام المحكمة".
 
وأضاف القاضي الدولي "سيتم إحضار الرئيس البشير إلى لاهاي ليمثل أمام العدالة".
 

البشير رفض مذكرة اعتقاله (رويترز)
رادع ناجح
وقال سونغ إن المحكمة الجنائية كانت رادعا ناجحا للطغاة في أنحاء العالم.
 
وأضاف "أخبرني البعض في الأمم المتحدة بأنهم لاحظوا أن للمحكمة تأثيرا رادعا بسبب الإجراءات القضائية التي اتخذناها، وقد يخشانا من يريدون ارتكاب الأعمال الوحشية، وهذا مؤشر على التقدم الذي أحرزناه".
 
ورفض الرئيس البشير مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة، وقال إنه لا قيمة لأي قرار تصدره المحكمة.
 
ويقول الادعاء بالجنائية الدولية إن البشير هو "العقل المدبر والمنفذ" لخطة لتدمير ثلاث جماعات عرقية بدارفور هي الفور والمساليت والزغاوة مستخدما حملة من "القتل والاغتصاب والترحيل".
 
ومذكرة الاعتقال هي أول مذكرة تصدرها المحكمة الدولية ضد رئيس دولة لا يزال في السلطة.
المصدر : رويترز

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة