مجموعة الأزمات: البشير يعمل للتزوير

مجموعة الأزمات اتهمت حزب البشير بالتخطيط منذ فترة طويلة للتلاعب بنتائج الانتخابات  (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت مجموعة الأزمات الدولية ومقرها بروكسل إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير يعمل منذ فترة طويلة على ضمان تزوير الانتخابات المقررة في السودان في أبريل/نيسان القادم، مما يجعل الفائز في نهاية المطاف غير شرعي على حد تعبير المجموعة.
 
واعتبر تقرير صادر عن المستشار الخاص للسودان في المؤسسة البحثية فؤاد حكمت أمس الثلاثاء أن "البيئة القانونية لا تتوافر لإجراء انتخابات حرة ونزيهة" مشيرا إلى أن على المجتمع الدولي الاعتراف أنه أيا يكون الفائز في تلك الانتخابات فإن سيفتقر إلى الشرعية.

واتهم تقرير الأزمات الدولية حزب المؤتمر الوطني الحاكم بزعامة البشير بالتخطيط منذ فترة طويلة للتلاعب بنتائج الانتخابات بما في ذلك التلاعب بنتائج تعداد السكان لعام 2008 لرسم الدوائر الانتخابية لصالحه.
 
بالإضافة إلى ذلك يشير التقرير إلى حزب المؤتمر الوطني "يختار زعماء القبائل ويشتري الولاءات القبلية" في أنحاء الدولة ولا سيما في منطقة دارفور غربي البلاد.

ويعتبر التقرير أن قلب خطة حزب المؤتمر الوطني هو تحقيق فوز كبير في دارفور للحصول على أصوات كافية في الشمال "لضمان استمرار هيمنته".
 
وتشير مجموعة الأزمات الدولية في هذا السياق إلى أنه بات من شبه المؤكد فوز حزب المؤتمر الوطني في الانتخابات الرئاسية والتشريعية ولكن التحرك والعمل "من أجل الحد من الضرر" يعتمد على المنظمات الحكومية.
 
ويأتي هذا التقرير قبيل محادثات الأربعاء لأحزاب المعارضة والحركة الشعبية لمقاطعة محتملة للانتخابات.
 
يشار إلى أن البشير مطلوب في مذكرة توقيف أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية منذ مارس/آذار 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
 
ويعتقد مراقبون أن البشير يتمسك بالسلطة لإضفاء الشرعية على نفسه داخل السودان واكتساب المزيد من المصداقية من المجتمع الدولي.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية