مارتن: قتلة المبحوح ليسوا إيرلنديين


قال وزير الخارجية الإيرلندي مايكل مارتن إن الأشخاص المتورطين في اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح لم يكونوا إيرلنديين، وتعهد بمواصلة التحقيق لمعرفة الحقيقة. وأكد الوزير خلال زيارته قطاع غزة العمل في إطار الاتحاد الأوروبي للضغط من أجل رفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.
 
وقال مارتن في مؤتمر صحفي عقده في مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في غزة إن الأشخاص الذين اغتالوا القيادي في حماس المبحوح في دبي الشهر الماضي لم يكونوا إيرلنديين، ولكنهم زوروا معلومات وجوازات سفر لمواطنين إيرلنديين، مؤكدا أن التحقيق سيتواصل في هذه القضية الخطيرة حتى يتم كشف الحقيقة.

وأكد مارتن أن حكومته تنظر إلى القضية بمنتهى الخطورة، مشيراً إلى أنها كان لها موقف حازم، إزاء نفي تورط أي مواطن إيرلندي في القضية.

ومن جهة أخرى قال الوزير الإيرلندي إنه سيحمل رسالة إلى نظرائه في الاتحاد الأوروبي للضغط من أجل رفع الحصار وفتح المعابر التجارية الضرورية لحياة سكان القطاع.

وذكر مارتن أن زيارته لغزة "إنسانية"، مشيرا إلى أنه زار مركزا لوكالة الغوث لتقديم الإمدادات الإنسانية للاجئين الفلسطينيين، واطلع على مدى احتياج السكان للمساعدة.

وأضاف أنه تفقد الأوضاع الصعبة لسكان قطاع غزة وزار مدرستين إحداهما يدرس طلابها في غرف من الصفيح، إلى جانب اطلاعه على مشروعات إسكان لم تكتمل نتيجة تعذر جهود الأعمار في القطاع عقب الحرب الإسرائيلية قبل 13 شهر.

وأكد أن حكومته ستقدم للأونروا دعما إضافيا لثلاثة أرباع السنة الحالية المتبقية بمبلغ 12 مليون دولار لتمكينها من مواصلة خدماتها للاجئين الفلسطينيين، وبالذات في مجال الصحة والتعليم التي تهتم بهما جيدا.

وكان الوزير الإيرلندي قد وصل القطاع عبر معبر رفح بعد أن منعته إسرائيل مسبقا من دخول غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز)، في الوقت الذي من المفترض فيه أن تسهل إسرائيل لدبلوماسيين أوروبيين التحرك وزيارة قطاع غزة.

ودامت الزيارة نحو ست ساعات اطلع فيها الوزير على أحوال الفلسطينيين في غزة، والتقى رجال أعمال أطلعوه على الأوضاع المأساوية لأعمالهم التي دمرت جراء الحصار والحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

وقام الوزير الإيرلندي بزيارة تفقدية للمناطق التي تضررت جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة برفقة سيارات تابعة لوكالة "الأونروا" وممثلي منظمات أهلية، دون أن يجتمع بأي من قيادات حركة حماس.

كما زار الوزير مدارس مبنية من الصفيح بسبب منع مواد البناء والحصار الذي قال عنه إنه يجب أن يرفع لتمكين الناس من مواصلة حياتهم.

وكان مارتن قد وصل غزة في زيارة هي الأولى من نوعها لوزير إيرلندي منذ سيطرة حركة حماس على الأوضاع في القطاع قبل أكثر من عامين ونصف.
المصدر : وكالات