إسرائيل تتوعد حاتم عبد القادر

حاتم عبد القادر قال إن حكم السجن بحقه جاهز (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

قضت محكمة الصلح الإسرائيلية بمدينة القدس مساء اليوم الثلاثاء بسجن مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر ثلاثة أشهر، إذا خرق الأمر العسكري القاضي بمنعه من دخول المسجد الأقصى خلال عام ونصف عام.

كما أسقطت المحكمة عددا من التهم الأخرى المتعلقة بما أسمته افتعال الأحداث في بلدة سلوان.

وقال عبد القادر -في تصريح للجزيرة نت عقب خروجه من قاعة المحكمة- إن الحكم يعني أنه إذا اخترق أي أمر عسكري يمنعه من دخول الأقصى خلال عام ونصف عام فسيتم سجنه مباشرة لمدة ثلاثة أشهر ودون محاكمة، "فالحكم جاهز سلفا".

وأكد عبد القادر أن قصة محاكمته بدأت أواخر سبتمبر/أيلول 2009 عندما أصدر قائد الجبهة الداخلية الجنرال يئير جولان أمرا عسكريا يقضي بمنعه من دخول المسجد الأقصى لمدة ستة أشهر، إلا أنه خرق الأمر العسكري بعد عدة أيام من صدوره.

ولفت إلى أنه تعرض للمحاكمة في أربع جلسات منذ ذلك الوقت، حيث كانت المحكمة تؤجل النطق بالحكم قبل أن يصدر اليوم الثلاثاء.

ووصف عبد القادر الحكم بأنه سياسي ويستهدف كبح نشاط الشخصيات الفلسطينية في القدس، وإبقاء الحكم بالسجن سيفا مصلتا عليهم، مؤكدا أن هذا الحكم لن يثنيه عن الاستمرار في التمسك بعروبة القدس والدفاع عن المواطنين، ومقاومة الإجراءات الإسرائيلية.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت في الآونة الأخيرة سياستها التعسفية القاضية بمنع شخصيات مقدسية وإسلامية من داخل الأراضي المحتلة عام 1948 من دخول المسجد الأقصى تحديدا والقدس عموما، مثل رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح.

المصدر : الجزيرة