تنسيق أميركي إسرائيلي للاستيطان

وثائق مسربة أكدت أن إسرائيل وأميركا متفقتان سرا على استمرار الاستيطان (الجزيرة-أرشيف)

كشفت برقيات دبلوماسية أميركية نشرها موقع ويكيليكس أن هناك اتفاقا سريا بين الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن استمرار توسيع المستوطنات، وأن السلطة الوطنية الفلسطينية تعاونت مع الاحتلال ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

فقد جاء في برقية دبلوماسية سرية نشرها الموقع المذكور أنه يوجد اتفاق سري بين تل أبيب وواشنطن حول استمرار ما يسمى "النمو الطبيعي" في المستوطنات.

وتضيف البرقية الصادرة من السفارة الأميركية في باريس أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أبلغ مسؤولا فرنسيا بأنه يوجد اتفاق بين الولايات المتحدة والإسرائيليين حول استمرار "النمو الطبيعي" في المستوطنات، وهو ما يتعارض مع مطالب معلنة من جانب الإدارة الأميركية لإسرائيل بتجميد الاستيطان.

وثيقة أميركية وصفت القوات التابعة لعباس بأنها ضعيفة (الفرنسية-أرشيف)
وأظهرت برقية أخرى مرسلة من السفارة الأميركية في تل أبيب قبل عام أن الولايات المتحدة شككت في التزام إسرائيل بعملية سلام الشرق الأوسط بسبب خلافات حول المستوطنات.

وجاء فيها أيضا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يريد إجراء مفاوضات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لكنه لن يوافق على تجميد كامل لأعمال البناء في المستوطنات بالضفة الغربية والقدس الشرقية.

تعاون أمني
وكشف الموقع ذاته أن رئيس الأمن الداخلي الإسرائيلي يوفال ديسكن اعترف بأن جهازه تعاون بشكل وثيق مع الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية، في محاولة للقضاء على كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحماس- خلال معارك 2007 بين الأخيرة وحركة التحرير الوطني (فتح) بـ قطاع غزة.

وأضاف ديسكن وفقا لوثيقة أخرى أرسلت بتاريخ 13 يونيو/ حزيران 2007 أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية تطلع إسرائيل تقريبا على "كل المعلومات الاستخبارية التي يتم جمعها".

"
اقرأ أيضا: المستوطنات فرض الأمر الواقع
"
ونسبت الوثيقة إلى المسؤول الإسرائيلي وصفه مسؤولي السلطة الفلسطينية بأنهم "يدركون أن أمن إسرائيل أمر محوري لبقائهم في الصراع مع حماس في الضفة الغربية".

وقد صدرت هذه البرقية في أوج الصراع المسلح بين فتح وحماس بقطاع غزة قبل أن تسيطر عليه الأخيرة يوم 15 يونيو/ حزيران 2007، ونقلت عن ديسكن وصفه القوات التابعة لعباس بغزة بأنها "يائسة وغير منظمة وتعاني من تدني الروح المعنوية".

وقال رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "إنهم يقتربون من وضع لا يمكن الفوز فيه، ومع ذلك يطلبون منا مهاجمة حماس.. هذا تطور جديد لم نر هذا من قبل.. إنهم يائسون".

المصدر : الجزيرة + وكالات