إسرائيل تعتقل عبدالفتاح غانم

غانم متحدثا عن المجزرة  برام الله والصورة وزعتها وزارة الإعلام الفلسطينية(الجزيرة)
أفادت أسرة قيادي فلسطيني سابق بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقله منذ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي على خلفية شهادة علنية قدمها حول مجازر صبرا وشاتيلا عام 1982 ودور بعض قادة إسرائيل فيها.

وذكر ذوو عبدالفتاح غانم -الذي شغل منصب مستشار الرئيس ياسر عرفات لشؤون المخيمات في السلطة الفلسطينية- أنه أوقف يوم الخميس 30 سبتمبر/أيلول الماضي أثناء مغادرته الضفة الغربية باتجاه الأردن.

وأشاروا إلى أن سلطات الاحتلال أوقفت غانم (73 عاما) على جسر اللنبي، ورفضت السماح لهم بزيارته أو إيصال الأدوية التي يحتاجها.

وكان غانم قد أدلى بشهادة في منتصف الشهر الماضي عبر"الجزيرة مباشر" في برنامج تنظمه وزارة الإعلام برام الله تناول فيها دور وزير الدفاع الإسرائيلي وقتئذ أرييل شارون وقائد الأركان الجنرال رافاييل إيتان في المجزرة التي ارتكبت أواسط سبتمبر/أيلول 1982.

وخلال أحداث المجزرة كان غانم عضوا في المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، وانفرد بين زملائه برفض الخروج مع المقاتلين الفلسطينيين عن طريق البحر.

وأثناء وجوده هناك شارك في قتال محدود نفذه بضعة مقاتلين فلسطينيين ولبنانيين في محيط المخيم أثناء المجزرة، قبل أن يعتقله الجيش اللبناني ويبقى في أحد سجونه أكثر من عامين.

المصدر : الجزيرة