إخوان الأردن يقاطعون الأعيان

أعضاء مجلس الأعيان الأردني يتم تعيينهم من قبل الملك (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها قررت مقاطعة المشاركة بمجلس الأعيان –الغرفة الثانية للبرلمان في الأردن- بعد أن قاطعت الانتخابات النيابية التي أجريت في التاسع من الشهر الجاري.

وكشفت مصادر قيادية مطلعة للجزيرة نت عن اجتماع عقد مؤخرا على مستوى قيادتي الجماعة وحزب جبهة العمل الإسلامي –الذراع السياسي للجماعة- تم خلاله اتخاذ قرار بمقاطعة مجلس الأعيان الذي يتم انتقاء أعضائه بالتعيين من قبل الملك.

وحسب المصادر فإنه يتوجب على أي من قيادات الجماعة الاعتذار عن المشاركة بالمجلس الذي يضم ستين عضوا، وهو ما يشكل نصف عدد أعضاء مجلس النواب المكون من 120 عضوا.

استباق تعيينات
واستبقت الجماعة بقرارها هذا تسريبات عن نية الحكومة تنسيبها للملك عبد الله الثاني اسم قيادي أو أكثر من قيادات الجماعة للمشاركة بمجلس الأعيان.

ويشارك بمجلس الأعيان الحالي المراقب العام السابق عبد المجيد الذنيبات، كما شارك في مجالس سابقة رئيس مجلس شورى الجماعة الدكتور عبد اللطيف عربيات الذي ترأس مجلس النواب الأردني منذ عام 1990 حتى 1993، إضافة للأمين العام السابق لحزب الجبهة الدكتور إسحاق الفرحان.

المراقب العام السابق للإخوان عبد المجيد الذنيبات عضو بمجلس الأعيان الحالي (الجزيرة نت)
وأكد المراقب العام للجماعة الدكتور همام سعيد للجزيرة نت أن الجماعة تعتبر المشاركة بمجلس الأعيان كالمشاركة بمجلس النواب.

وردا على سؤال عن ما إن كانت الجماعة ستقوم بفصل من يشارك بمجلس الأعيان كما حدث مع خمسة من قياداتها الذين شاركوا بمجلس النواب اكتفى سعيد بالقول "المشاركة هي مخالفة صريحة لقرارات الجماعة وسيتم اتخاذ القرار المناسب بحق من يخالف هذه القرارات".

وعن المشاركة بالانتخابات البلدية المقررة العام المقبل قال سعيد "لم نبحث حتى الآن هذا الأمر وسنناقشه في ضوء التشريعات والضمانات بنزاهة الانتخابات التي زورتها الحكومة عام 2007".

وتابع "نحن لا نتخذ قرارات بالجملة، وقرار مقاطعة الانتخابات البرلمانية لا ينطبق على البلدية التي سنقرر الموقف عند تحديد موعدها".

وكان الإخوان انسحبوا من الانتخابات البلدية عام 2007 يوم الاقتراع بسبب ما قالوا يومها إنه "التزوير" الذي شاب عملية الاقتراع.

ومن المقرر أن يصدر خلال أيام قرار من العاهل الأردني بإعادة تشكيل مجلس الأعيان الذي يتوقع مراقبون أن يستمر طاهر المصري برئاسته.

وبموجب المادة 36 من الدستور الأردني فإن الملك هو من يعين أعضاء مجلس الأعيان ويعين من بينهم رئيس المجلس ويقبل استقالاتهم.

كما تنص المادة 64 من الدستور على أن يكون عمر عضو مجلس الأعيان أربعين سنة وأن يكون من رؤساء الوزراء والوزراء الحاليين والسابقين وممن شغل مناصب السفراء والوزراء المفوضين ورؤساء مجلس النواب ورؤساء وقضاة محكمة التمييز ومحاكم الاستئناف النظامية والشرعية والضباط المتقاعدين والنواب السابقين.

المصدر : الجزيرة