إعلان القوائم النهائية لانتخابات مصر

عناصر الإخوان تظاهروا احتجاجا على إجراءات عرقلت الترشح  للانتخابات (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر القوائم النهائية لأسماء المترشحين في انتخابات مجلس الشعب والرموز التي سيستخدمها كل مترشح خلال الانتخابات المقررة في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
 
وأوضح المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للانتخابات سامح الكاشف أن مديريات الأمن بمختلف المحافظات علقت الكشوف النهائية بأسماء المترشحين سواء عن الأحزاب أو المستقلين، والذين سيتنافسون على 508 مقاعد، نصفهم على الأقل من العمال والفلاحين، ومن بينهم 64 مقعدا مخصصة للمرأة.
 
وقال الكاشف إنه يجوز التنازل عن الترشيح لمن يرغب حتى قبل إجراء الانتخابات بيوم واحد، مشيرا إلى أن حملات الدعاية الانتخابية بدأت اعتبارا من اليوم وحتى قبل 24 ساعة من التصويت.
 
وقد حثت اللجنة العليا للانتخابات على الالتزام بعدم استخدام شعارات دينية أو استخدام دور العبادة أو المنشآت الحكومية في أعمال الدعاية الانتخابية، وعدم الخوض بحرمة الحياة الخاصة، والالتزام بالمعايير والضوابط الأخلاقية المعمول بها.
 
كما حظرت اللجنة تلقي الأموال من الخارج من أي شخص أجنبي أو من جهة أجنبية أو دولية أو من يمثلها في الداخل للإنفاق على الدعاية الانتخابية.
 
وتأتي هذه الخطوة عقب الانتهاء من فحص جميع الطعون الانتخابية بمعرفة اللجان القضائية المختصة.
 
من جهة ثانية, أطلق سراح ثلاثة من مرشحي جماعة الإخوان المسلمين, بكفالة مالية, وذلك تطبيقا لأمر قضائي.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول بالجماعة لم تسمه أن 16 من الإخوان المعتقلين في مدينة الإسماعيلية إضافة إلى 28 آخرين في محافظة الشرقية, سيحاكمون بتهمة الانتماء لجماعة محظورة, واستخدام شعارات دينية مثل "الإسلام هو الحل", وهو ما يحظره قانون الانتخابات.
 
ويتوقع كما تقول وكالة الصحافة الفرنسية إطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية تلك الاتهامات, بغرامة مالية, عندما تبدأ المحاكمات في 21 أو 22 من الشهر الجاري.
 
الرقابة الدولية
من ناحية أخرى جدد رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي المعارض وحيد الأقصري رفضه أية رقابة أجنبية على انتخابات مجلس الشعب, معتبرا أن الرقابة الدولية "أثبتت ضعفها، وأنها ليست الضمانة الوحيدة لنزاهة الانتخابات".
 
كما قال إن حزبه يثق بمراقبة منظمات المجتمع المدني المصرية ووعي المواطن المصري.
المصدر : وكالات