مستوطنون يهاجمون فلسطينيي الأغوار


هاجم مستوطنون إسرائيليون اليوم مساكن لمواطنين فلسطينيين في الجفتلك بمنطقة الأغوار شمال مدينة أريحا في الضفة الغربية وحاولوا هدمها.

وقال جبر ادعيس المقيم في منطقة أبو العجاج بالجفتلك والتي تقطنها عدة أسر من عائلة ادعيس، إن نحو عشرين مستوطنا هاجموا مساكنهم المبنية من صفيح الزينكو والعرائش، في محاولة لهدمها.

وأضاف أن قوات كبيرة من الجيش والشرطة الإسرائيلية حضرت إلى المكان لمنع المستوطنين من تنفيذ اعتدائهم، لكنهم أصروا على هدم المساكن وكانوا يرددون هتافات تطالب السكان العرب بالرحيل.

مسجد مخطر بالهدم في منطقة أبو العجاج
في الجفتلك بالأغوار
وكان المواطن ادعيس قد أكد لمراسل الجزيرة نت أن أحد المستوطنين حضر إلى المنطقة وصوّر أعمال ترميم زريبة يملكها المواطن عدنان ادعيس، كما صور الجرارات الزراعية وآلات العمل.

وقال إن جيش الاحتلال بدأ مؤخرا سلسلة مضايقات للسكان كان آخرها إقامة حزام من الأسلاك الشائكة حول مساكنهم لصالح مستوطنة قريبة، وتسليم إخطارات بهدم أربعة أكواخ ومسجد في نفس المنطقة، مشيرا إلى توكيل محام لمتابعة القضية التي ما زالت في أروقة المحاكم الإسرائيلية.
وأضاف ادعيس أن جيش الاحتلال حاول ترحيل التجمع الذي يقيم فيه أكثر من 200 شخص بكل الوسائل عام 1997 عندما هدم مساكن القرية وأزالها من الوجود.
 
ترهيب في أريحا
في سياق متصل أكد عبد القادر أبو عواد -وهو أحد سكان منطقة راس العوجا شمالي مدينة أريحا- أن مسؤولين إسرائيليين اجتمعوا بسكان المنطقة واستخدموا أسلوبي الترغيب والترهيب لدفع أفراد نحو 45 عائلة مقيمة في المنطقة لمغادرتها.

وقال إن الضباط طرحوا عليهم مساكن بديلة مقابل مغادرة المنطقة وإخلاء أكواخهم، كما هددوهم في نهاية المطاف بإخراجهم من المنطقة بالقوة إذا رفضوا العرض.
المصدر : الجزيرة