اتهام الحراك والقاعدة بمحاولة اغتيال

Yemeni army soldiers embark on a search for Al-Qaeda militants holed up in the southern town of Huta on September 24, 2010. AFP

اتهمت الحكومة اليمنية تنظيم القاعدة والحراك الجنوبي بمحاولة اغتيال محافظ شبوة ومسؤولين عسكريين إثر استهداف موكبهم الأربعاء في كمين بشبوة بالجنوب الشرقي للبلاد.
 
وقد استهدف الكمين موكبا من خمس سيارات يضم محافظ شبوة علي حسن الأحمدي ونائب رئيس الأركان اللواء سالم قطن، وأدى إلى مقتل جندي يمني وإصابة تسعة آخرين.
 
وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية اليمنية إن القياديين بالحراك الجنوبي ناصر النوبة وأحمد علي عاطف كانا من المهاجمين الذين أطلقوا النار على موكب المحافظ.
 
وكانت مصادر أمنية يمنية قد أكدت في وقت سابق أن عناصر يعتقد أنها تابعة لقاعدة الجهاد في جزيرة العرب استهدفت الموكب بمنطقة يبشم بمحافظة شبوة.
 
وتتهم السلطات اليمنية الحراك الجنوبي بالتنسيق مع تنظيم القاعدة لشن هجمات على مصالح حكومية, لكن الحراك ينفي أي صلة له بالقاعدة ويؤكد دعمه للحرب على "الإرهاب".
 
ويقول قياديون في الحراك إن السلطات تسعى من خلال هذه الاتهامات لتشويه "نضال الحراك الجنوبي السلمي الذي يسعى لاستعادة دولته".
 
يذكر أن تنظيم القاعدة شن خلال الأشهر الأخيرة هجمات على عناصر الشرطة والجيش اليمنيين ردا على الحملة التي شنتها القوات اليمنية على معاقل التنظيم بكل من محافظتي شبوة وأبين.
المصدر : وكالات