حكومة غزة تشكو إعلام مصر لمبارك

الرسالة أكدت أن الإعلام المصري تجاهل إطلاق الجنود المصريين الرصاص على أطفال غزة (الجزيرة-أرشيف)
 
تقدمت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة بشكوى إلى الرئيس المصري حسني مبارك، بسبب الحملة التي قالت إن الإعلام المصري يشنها ضدها وضد عدد من قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وجاء في الرسالة التي وجهتها وزارة الإعلام في الحكومة المقالة "نتقدم إليكم بشكوى باسم الحكومة الفلسطينية والمكتب الإعلامي الحكومي ضد الحملة الإعلامية القاسية التي تديرها وسائل إعلام مصرية ضد غزة المحاصرة وضد فصائل وقيادات وطنية محترمة، وتكيل لها تهما باطلة بغرض تشويه صورتها في الضمير الشعبي المصري والعربي".

وأكدت الرسالة أن الشتائم والتشهير لا تعالج الخلافات ولا تضمد الجراح، "وما لا تقبله مصر من إعلام الغير، حري بها ألا تقبله من إعلامها في حق الغير، لذا نرجو توجيهاتكم الحكيمة لوسائل الإعلام بالتوقف عن حملة التشهير والشتائم".

وأكدت الحكومة المقالة أنها تألمت لمقتل الجندي المصري أحمد شعبان على الحدود المصرية الفلسطينية، وأن رئيس الوزراء المقال في القطاع إسماعيل هنية قدم واجب العزاء وشكل لجنة تحقيق، مشيرة إلى أن ما أصاب الفلسطينيين كان مؤلما أيضا، وذلك جراء إطلاق نار مباشرة على الأطفال، وأحدهم يعاني من شلل نصفي، وهو أمر أهمله الإعلام المصري، حسب ما جاء في الرسالة.
المصدر : قدس برس