قطر تستغرب تصريحات أبو الغيط

U.S. Secretary of State Hillary Clinton (R) laughs alongside Qatar's Prime Minister Sheikh Hamad Bin Jassim Jabr Al-Thani during a press conference following their bilateral meeting at the State Department in Washington, January 4, 2010.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: قطر قدمت الطلب وما زالت تنتظر الرد الأميركي (رويترز)

أعربت الخارجية القطرية عن استغرابها من تصريحات نسبت لوزير الخارجية المصري نفى فيها علم القاهرة بأي خطاب لطلب ضمانات قدم إلى الإدارة الأميركية بشأن القضية الفلسطينية وعملية السلام في الشرق الأوسط.

وتعقيبا على تصريحات أحمد أبو الغيط قالت الخارجية القطرية اليوم الخميس إن حقائق هذا الموضوع معروفة لدى جميع الدول العربية، مشيرة إلى أن اللجنة الوزارية لمتابعة مبادرة السلام العربية اتفقت في اجتماع لها بنيويورك أواخر سبتمبر/أيلول الماضي على الحصول على رسالة ضمانات من الجانب الأميركي.

وأضافت الخارجية القطرية أن تلك اللجنة اتفقت أيضا على أن تقوم دولة قطر بصفتها الرئيس الحالي للقمة العربية بإبلاغ واشنطن بتلك الضمانات.

وأشارت إلى لقاء رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أوائل الشهر الجاري في واشنطن مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وتصريحاته عقب اللقاء بأن قطر قدمت الطلب وما زالت تنتظر الرد.

وفي تصريحات للجزيرة قال وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري أحمد عبد الله آل محمود إن تلك اللجنة الوزارية أنشئت في إطار الجامعة العربية وهي معنية بمتابعة مبادرة السلام العربية وعملية السلام.

وأوضح آل محمود أن طلب تلك الضمانات جاء على ضوء اجتماع مع المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك كي "تتضح الصورة إلى أين نحن ذاهبون".

وأشار إلى أن بلاده بعثت نسخة من الرسالة إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية التي شكرت دولة قطر على ما قامت به في ذلك الاتجاه وعلى ما تضمنته المذكرة الموجهة إلى الإدارة الأميركية.

وقال الوزير القطري إن هناك معلومات تفيد بأن بعض المسؤولين يريدون التخلي عن فكرة الضمانات الأميركية دون تشاور في إطار اللجنة التي أوصت بتلك الضمانات، وأضاف "نحن لا نعرف ما إذا كان هذا هو السبب وراء إطلاق تلك التصريحات".

المصدر : الجزيرة

المزيد من خطط ومبادرات
الأكثر قراءة