الإعدام لـ11 عراقيا بتفجيرات أغسطس

A collapsed highway is seen after a truck bomb attack targeting the Iraqi Finance Ministry in Baghdad August 19, 2009. A series of explosions killed at least 75 people

قالت مصادر قضائية في العاصمة العراقية بغداد إن محكمة الجنايات العراقية قضت اليوم بالإعدام شنقا على 11 عراقيا على خلفية الهجمات الدامية التي وقعت بالبلاد في أغسطس/آب الماضي.
 
وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى العراقي عبد الستار البيرقدار إنه "حكم بإعدام المتهمين لتخطيطهم وتنفيذهم جريمة التفجيرات الدامية".
 
وكان وزير الداخلية العراقي جواد بولاني قد أكد في ديسمبر/كانون الأول الماضي أمام البرلمان أن المتهمين سيتم إعدامهم.
 
وشهد العراق يوم 19 أغسطس/آب الماضي سلسلة من التفجيرات أودت بحياة 106 أشخاص وخلفت أكثر من ألف مصاب.
 
وقد استهدفت التفجيرات التي استعملت في بعضها شاحنات مفخخة، مقرات وزارة الخارجية بمنطقة الصالحية ووزارة المالية بحي الوزيرية.
 
تورط الأمن
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أكد اعتقال منفذي التفجيرات بعد يومين من وقوعها، وألمح إلى وجود "خروقات أمنية".
 
واتهم المالكي آنذاك تنظيم القاعدة والموالين للرئيس السابق صدام حسين وحزب البعث المحظور بتنفيذ هذه الهجمات.
 
لكن وزير الخارجية هوشيار زيباري تحدث عن تعاون بين قوات الأمن العراقية ومنفذي التفجيرات.
 
يذكر أن تفجيرات أغسطس/آب 2009 طرحت تساؤلا في الشارع العراقي حول مدى اختراق الأجهزة الأمنية, كما أدت إلى اندلاع أزمة بين بغداد ودمشق التي اتهمها المالكي بفتح حدودها أمام منفذي التفجيرات في العراق.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة