إسرائيل ترفض تقرير غولدستون

من آثار القصف الجوي الإسرائيلي على مخيم جباليا أثناء العدوان (الفرنسية-أرشيف)

أكدت إسرائيل رفضها نتائج تقرير اللجنة الدولية لتقصي الحقائق في حرب غزة الذي اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب أثناء عدوانها الأخير على قطاع غزة وبدأت حملة دبلوماسية لمنع التقرير من الوصول إلى مجلس الأمن أو المحكمة الجنائية الدولية.

فقد أوضح المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريفغيف الأربعاء أن إسرائيل ليست في صدد إجراء تحقيق مستقل بخصوص سلوك الجيش خلال الحرب على غزة معتبرا أن التحقيق الذي أجراه الجيش يبقى منفتحا على مراجعة القضاء المستقل مع إمكانية تقديم الاستئناف ضد نتائج التحقيق الرسمي الذي أعلنته القيادة العسكرية.

وكان ريفغيف يعلق على ما ورد في تقرير رئيس لجنة تقصي الحقائق في حرب غزة التابعة للأمم المتحدة القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون الذي اتهم كلا من الجيش الإسرائيلي، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بارتكاب جرائم حرب داعيا إسرائيل إلى إجراء تحقيق دولي مستقل ومحايد.

حملة دبلوماسية
وبدأت الحكومة الإسرائيلية حملة دبلوماسية في الخارج للتقليل من الأضرار التي قد تلحق بها حيث أكد نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون -الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى واشنطن- أن تل أبيب تدرس السبل الكفيلة بالحد من تداعيات التقرير وأنه سيطلب دعم سوزان رايس السفيرة الأميركية في مجلس الأمن الدولي.

أيالون: سنطلب دعم الولايات المتحدة في مجلس الأمن للحد من تداعيات التقرير (الفرنسية-أرشيف)
في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة نت في حيفا وديع عواودة بأن تسع منظمات حقوقية إسرائيلية طالبت الحكومة باحترام ما ورد في تقرير غولدستون ودعتها لتطبيق ما ورد فيه من توصيات بضرورة إجراء تحقيق مستقل عن سلوك الجيش أثناء حربه على غزة.

وأضاف أن وزارة الخارجية اتهمت التقرير بأنه منحاز ويشجع المجموعات الإرهابية وفقا لما ورد في بيان الوزراة الذي صدر الثلاثاء.

تخفيف الاتهامات
في الأثناء قالت نيكول غولدستون -ابنة  القاضي غولدستون- إن والدها خفف الاتهامات ضد إسرائيل التي تضمنها تقرير اللجنة وشملت ارتكاب إسرائيل جرائم حرب ضد الفلسطينيين المدنيين.
 
وقالت غولستون -التي سبق لها أن أقامت في إسرائيل- في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي الأربعاء إنه لولا "والدها لكان التقرير أشد وأخطر بالنسبة لإسرائيل"، وإن القاضي غولدستون أخذ على عاتقه المهمة من أجل تحقيق السلام وإن الجميع يعمل لصالح إسرائيل.

وذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية أن غولدستون يهودي من جنوب أفريقيا يعرف نفسه على أنه صهيوني، وهو رئيس فخري لعدة هيئات في إسرائيل بينها مجلس إدارة شبكة مدارس ولجنة أصدقاء الجامعة العبرية في القدس.

"
اقرأ أيضا:

 غزة.. قطعة صغيرة من فلسطين محاصرة بالجغرافية والسياسة

"

الموقف الفلسطيني

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية قد رحب الثلاثاء بتقرير لجنة تقصي الحقائق بشأن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة قبل ثمانية شهور، معتبراً أنه قدم إدانة واضحة بارتكاب إسرائيل جرائم حرب.

وقال هنية -في تصريحات للصحفيين أثناء اجتماع حكومته الأسبوعي في غزة- إن إسرائيل استخدمت نصف سلاحها الجوي وألوية متعددة براً وبحراً وقتلت بالجملة على مدار 22 يوماً في قطاع غزة، لكنه رفض الإدانة التي وجهها التقرير نفسه لحركة حماس.
 
وأضاف "إن الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية في موقع الدفاع عن النفس وليس في موقع الهجوم، ولا يمكن على الإطلاق المقارنة بين الإمكانيات البسيطة التي تمتلكها المقاومة في غزة وبين القوة الكبيرة التي يمتلكها الاحتلال".
 
وأكد هنية أن حكومته "سهلت عمل هذه اللجنة ووفرت لها المناخ اللازم من أجل أن تصل إلى الحقيقة الكاملة وراء الحرب الأخيرة التي تعرض لها القطاع
".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة