أوباما يعين موظفين للاجئي العراق

Iraqi refugees protest outside the offices of the UN refugee agency UNHCR in Damascus on May 26, 2009 to demand easier procedures and more opportunities to get immigration visas to other countries. The United Nations estimated last year there were around 1.5 million Iraqis in Syria


عين الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة مسؤولين أميركيين كبيرين للعمل عن كثب مع الحكومة العراقية بشأن محنة اللاجئين العراقيين.

وبحسب المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس، فقد تم تعيين سامانثا باور، وهو من كبار مسؤولي مجلس الأمن القومي، منسقا لجهود الحكومة الأميركية بشأن هذه المسألة.

أما ضابط الخدمات الخارجية الرئيسي، مارك ستوريلا الذي كان الرجل الثاني في البعثة الأميركية في جنيف فقد وصل بالفعل إلى بغداد لتولي منصب المنسق الرئيس لشؤون اللاجئين والمشردين العراقيين.

وأضاف غيبس في بيان أن "الرئيس أوباما أوضح منذ فترة طويلة أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل بشكل وثيق مع الحكومة العراقية لمساعدة العراقيين الذين شردوا، وغيرهم من المستضعفين نتيجة العنف في العراق".

ووفقا لغيبس فإن تعيين الموظفين جاء بعد المحادثات التي أجراها أوباما مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أثناء زيارة الأخير لواشنطن الشهر الماضي.

وقدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في عام 2008 لاجئي العراق في الدول المجاورة مثل الأردن وسوريا بنحو مليونين، في حين قدرت عدد النازحين في الداخل بما يزيد على 2.8 مليون.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة