ميتشل يدعو لسلام شامل مع إسرائيل

محمود عباس (يمين) جدد تمسك السلطة الفلسطينية بخارطة الطريق (رويترز)

دعا المبعوث الأميركي للسلام بالشرق الأوسط جورج ميتشل إلى تحقيق سلام شامل على جميع المسارات، وتطبيع العلاقات بين العرب وإسرائيل.
 
وقال ميتشل -في مؤتمر صحفي عقب لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس برام الله- إن الإدارة الأميركية تبذل كل جهودها للوصول إلى سلام شامل بما يتضمن المسارات: الفلسطيني الإسرائيلي، والسوري الإسرائيلي، واللبناني الإسرائيلي.
 
وأضاف أن الرئيس باراك أوباما طلب من كل الأطراف في المنطقة القيام بخطوات لإتاحة الإمكانية للعودة للمفاوضات والوصول للسلام الشامل. وأكد المبعوث الأميركي أن تلك "الخطوات الصعبة والقياسية" يجب اتخاذها من أجل تهيئة الأجواء للنقاش الجدي بين الطرفين.
 
كما أبلغ ميتشل الرئيس عباس أنه لا يزال يعمل من أجل اتفاق مع إسرائيل لإيقاف الأنشطة الاستيطانية بالضفة الغربية للتمكن من استئناف محادثات السلام. وأضاف "إننا نناقش المسألة لكننا لم نتوصل لاتفاق بعد مع الإسرائيليين".
 
لا اتفاق
عريقات (وسط) قال إن إسرائيل لم تظهر أي نية لإيقاف الاستيطان (الجزيرة)
بدوره نفى رئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ما تردد عن اتفاق وشيك بين واشنطن وتل أبيب بشأن الاستيطان.
 
وقال عريقات في نفس المؤتمر الصحفي إن إسرائيل لم تظهر أي نية لإيقاف أنشطتها الاستيطانية غير المشروعة وخاصة بالقدس الشرقية وحولها.
 
وأشار إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية أبلغ ميتشل الالتزام بخارطة الطريق وأن على إسرائيل بالمقابل تنفيذ ما عليها من التزامات, كما أبلغه بألا حلول وسطا مع الاستيطان.
 
محادثات القاهرة
وكان المبعوث الأميركي للسلام وصل للقاهرة في وقت سابق الاثنين، ودعا منها الدول العربية لاتخاذ خطوات لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.
 
وجدد ميتشل دعوته لسلام إقليمي شامل في المنطقة، وقال في تصريحات أعقبت اجتماعه بالرئيس المصري حسني مبارك إنه "سيشجع" الزعماء العرب على اتخاذ خطوات حقيقية من أجل التطبيع.
 
ميتشل (يسار) طالب من القاهرة لسلام إقليمي شامل في المنطقة (الفرنسية)
وقال في مؤتمر صحفي "أعتقد أن السلام الشامل يمثل أفضل وسيلة لمساعدة جميع المنطقة على تحقيق الأمن والرخاء لصالح جميع المواطنين، وهو ما تستحقه هذه الشعوب".
 
وأكد المبعوث الأميركي أنه سيحث الزعماء العرب بالمنطقة على اتخاذ خطوات حقيقية من أجل التطبيع، واستدرك "لا نطلب من أحد أن يقوم بالتطبيع الكامل في هذه المرحلة فذلك سيأتي من خلال عملية السلام".
 
وأشار إلى أنه أجرى مباحثات مكثفة مع المسؤولين الإسرائيليين، معربا عن اعتقاده بأنها ستساعد على بدء هذه الاتصالات. وقال إنه سيستكمل هذه المباحثات عند لقائه اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مشيرا إلى أنه سيتوجه بعد ذلك إلى البحرين.
 
نتائج
وأطلع ميتشل الرئيس مبارك على نتائج اجتماعه بالرئيس السوري بشار الأسد ولقائه مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، كما اطلع ميتشل بدوره على نتائج الاتصالات التي تجريها مصر في مسألة الحوار الوطني الفلسطيني.
 
ووصل ميتشل القاهرة الأحد قبل يوم من موعده، إذ كان من المقرر أن يصل الاثنين ليلتقي مبارك الثلاثاء.
 
وتشكل جولة ميتشل جزءا من حملة دبلوماسية أميركية واسعة، تشمل زيارة وزير الدفاع روبرت غيتس إلى إسرائيل الاثنين وزيارة لمستشار الأمن القومي جيمس جونز الثلاثاء إلى المنطقة.
 
يذكر أن مبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت عام 2002 تنص على تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين العرب وإسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي التي احتلتها عام 1967.
المصدر : وكالات