دعوة أممية لدعم حكومة الصومال

المعارك المتواصلة تحصد عشرات الضحايا يوميا (الجزيرة)

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المجتمع الدولي دعم الحكومة الصومالية، منددا بمحاولات إسقاطها من قبل المعارضة المسلحة، في وقت قتل فيه عشرون شخصاً على الأقل وأصيب ما يزيد عن الخمسين في أحدث موجات النزاع المسلح هناك.

وقال بان في تقرير جديد أصدره عن الصومال الخميس إن المحاولات المتكررة للإطاحة بالحكومة الصومالية يجب أن لا يسمح لها بالنجاح.

واعتبر أن تصاعد العنف في الصومال "يأتي في وقت تحقق فيه الحكومة تقدما كبيرا نحو تنفيذ أجندتها الانتقالية، وأن السلطات الصومالية يجب أن تبسط سلطتها على جميع أنحاء البلاد من أجل الشعب".

وأشاد بان الخميس بجهود الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد وحكومة الوحدة الوطنية، لرغبتهم في إجراء حوار مع الجماعات المعارضة التي لم تشارك في عملية جيبوتي للسلام، إلا أنه أشار إلى أن هذه الجهود تواجه معوقات بسبب عدم رغبة تلك الجماعات في الحوار.

  بان يدعو لدعم الحكومة الصومالية
(رويترز-أرشيف)
تعزيز
وحث بان الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) والاتحاد الأفريقي على الضغط على الجماعات المعارضة للعمل من أجل السلام في الصومال.

كما دعا الدول الأعضاء إلى تعزيز قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسوم) لتصل إلى العدد المطلوب وهو 8000 جندي.

وقال إن تصاعد حدة القتال فاقم من الوضع الإنساني المتردي في البلاد، مشيدا بالعاملين في جهود الإغاثة.

وأشار التقرير إلى أن الوضع الأمني في الصومال قد تدهور أكثر من قبل وسط ازدياد كثافة القتال، كما لفت إلى استمرار عدم توافر الأموال التي طالب بها نداء الأمم المتحدة لصالح الصومال بقيمة 984 مليون دولار.

وقالت متحدثة باسم المنظمة الدولية إن الأمم المتحدة تساعد في مراجعة قواعد الاشتباك الخاصة بقوات "أميسوم" بغرض تمكينها من اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في نطاق التفويض الممنوح لها، كما تدعم المنظمة توسيع نطاق سلطة الدولة في البلاد عبر تدريب 120 موظفا في بونت لاند و500 آخرين في الصومال.
  
معارك
ميدانيا نقلت وكالات الأنباء عن رئيس خدمات الإنقاذ في الصومال علي موسى أن 15 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب 53 آخرون في قتال عنيف بثلاث مناطق جنوب العاصمة مقديشو بدأ في وقت متأخر الأربعاء واستمر حتى صباح أمس الخميس.

وأوضح ضابط الشرطة ظاهر محمد أن القتال اندلع مساء الأربعاء بعدما هاجم مسلحون جنودا حكوميين وجنودا من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي بمقديشو.
المعارك أسفرت عن مقتل وجرح 70 شخصا خلال 12 ساعة (رويترز)

أما مراسل الجزيرة في مقديشو جامع نور فقال إن القصف المدفعي الذي تعرضت له عدة أحياء سكنية من القوات الأفريقية، أسفر عن مقتل أكثر من 20 مدنيا وجرح نحو 60 آخرين.
 
وذكر أن القصف استهدف الأحياء الجنوبية لمقديشو مثل سوق بكارا وحي هدى.
 
وأمضى العديد من السكان المحليين ليلة الخميس يحتمون في المساجد أو خلف جدران خرسانية، بينما واصلت قذائف الهاون والمدفعية سقوطها على الأحياء السكنية جنوب المدينة. وقال شهود عيان إن منازلهم أصيبت بقذائف عندما كانوا يستعدون للنوم.

يذكر أن نحو 223 ألف شخص فروا من مقديشو منذ 7 مايو/أيار الماضي حين تفجر القتال بين القوات الحكومية من جهة وحركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي من جهة أخرى.

على صعيد آخر توفي ثلاثة جنود بورونديين من قوات حفظ السلام المتمركزة في الصومال بعد إصابتهم بمرض غير معروف، بينما نقل 18 آخرون إلى مستشفى في كينيا لإصابتهم بنفس المرض.
المصدر : الجزيرة + وكالات