وفد أوروبي فلسطيني يلتقي سولانا

خافيير سولانا (وسط) يستقبل أعضاء وفد أوروبي فلسطيني (الجزيرة نت)

التقى وفد يضم سياسيين وبرلمانيين أوروبيين واثنين من وجوه المجتمع المدني الفلسطيني بأوروبا بالممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في بروكسل، وبحث معه عدة جوانب من القضية الفلسطينية وطالبه برفع الحصار عن قطاع غزة.

كما طلب الوفد من المسؤول الأوروبي خلال اللقاء الذي جرى الأربعاء الماضي أن يلعب الاتحاد الأوروبي دورا فعالا في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من خلال مراجعة جدية لشراكة الاتحاد مع إسرائيل.

وضمّ الوفد من الجانب الأوروبي البرلمانية البريطانية كلير شورت وهي وزيرة سابقة بحكومة توني بلير، وعضو مجلس اللوردات في بريطانيا البارونة جيني تونغ، ولويزا مورغانتيني نائبة رئيس البرلمان الأوروبي، ونائبة أوروبية عن حزب الخضر.

وشارك في الوفد عن الجانب الفلسطيني رئيس الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة عرفات ماضي، ورئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا والمدير العام لمركز العودة الفلسطيني ماجد الزير.

وقدّم الوفد لسولانا تقريراً عن سلسلة زيارات تفقدية وتضامنية قام بها أعضاؤه لقطاع غزة مؤخراً، بتنسيق من "الحملة الأوروبية لرفع الحصار" ودعا لرفع الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

كما أطلع الوفد سولانا على فحوى لقاءات في سوريا مع عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية، وطالب بضرورة التعامل مع كافة ممثلي الشعب الفلسطيني واحترام نتائج التجربة الديمقراطية الفلسطينية.

الزير: اللقاء مؤشر على الدور الفعال للمجتمع المدني الفلسطيني بأوروبا (الجزيرة نت)
صراحة وجرأة
وقال الزير في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن ذلك اللقاء اتسم بالصراحة، ووصف تصريحات سولانا بأنها جريئة وخاصة في موضوع المستوطنات حيث أوضح أنّ موقف الاتحاد الأوروبي يتمثل باعتبارها خرقاً للقانون الدولي.

وأضاف الزير أن اللقاء يمثل حلقة جديدة ضمن سلسلة فعاليات ومبادرات قامت بها "الحملة الأوروبية لرفع الحصار" والمؤسسات الفلسطينية المساهمة فيها من أجل القضية الفلسطينية في القارة الأوروبية.

واستطرد قائلا إن موافقة سولانا على ذلك اللقاء تعني أن "رسالة الغضب الشعبي الأوروبي إزاء معاناة سكان القطاع وصلت إلى الجهات الرسمية المسؤولة".

كما يحمل ذلك اللقاء مؤشرا على أن المجتمع الفلسطيني ومؤسساته في أوروبا أصبح يلعب دورا مؤثرا في الدفاع عن القضية الفلسطينية، ولم يعد حضوره ذا طابع موسمي محدود، حسب الزير.

المصدر : الجزيرة