دعوة الجيش للحياد في موريتانيا

المرشحون قالوا إن ولد عبد العزيز يتعمد اختيار صور بالزي العسكري لإخافة من تركوه(الفرنسية-أرشيف)

أمين محمد-نواكشوط
 
 
دعا أربعة من مرشحي الجبهة المعارضة للانقلاب العسكري في موريتانيا المؤسسة العسكرية إلى الحياد في الاقتراع القادم وفي الجدل الدائر بين الفرقاء السياسيين، وذلك بعدما قال المرشح محمد ولد عبد العزيز إن الجيش لن يسمح لمن وصفهم بالمجرمين بالعودة إلى السلطة.
 
وطالب المرشحون الجيش بالبقاء في خدمة الدولة والجمهورية بأسرها بعيدا عن المناكفات السياسية الدائرة، وتحدثوا عن "انقلاب يهيئ له الجنرال والمرشح الرئاسي محمد ولد عبد العزيز بعد فشله في الانتخابات".
 
والمرشحون هم زعيم المعارضة أحمد ولد داداه، ورئيس مجلس النواب مسعود ولد بلخير، والرئيس الأسبق اعلي ولد محمد فال، والمرشح الإسلامي محمد جميل منصور.
 
وقال المسؤولون عن حملات المرشحين في مؤتمر صحفي إن ولد عبد العزيز ضرب باتفاق دكار عرض الحائط، ويستخدم كل وسائل الدولة وتجهيزاتها في حملته، ويهدد بتدخل الجيش في الانتخابات وبأنه عائد ولو عبر الانقلابات.
 
استهزاء بالحكومة
وندد المرشحون الأربعة بما اعتبروه استهزاءه بحكومة الوحدة الوطنية حين وصفها في مهرجان بأنها "حكومة العشرين يوما، وبأنها لا تستطيع فعل شيء"، وقالوا إنه راح يستبدل صور حملته الانتخابية بصور له في الزي العسكري في محاولة يائسة –حسب قولهم- لبث الرعب في نفوس من هجروا معسكره.
 
مؤتمر صحفي عقدته حملات المرشحين الأربعة بمقر حملة حزب التكتل (الجزيرة نت)
ودعا المرشحون الشعب إلى التعبئة الشاملة لمواجهة "الخطر المحدق"، وحكومة الوحدة الوطنية إلى الاضطلاع بمسؤولياتها كاملة في هذا "الظرف الدقيق".

وقال رئيس الوزراء السابق يحيى أحمد الوقف إنهم أشعروا مجموعة الاتصال الدولية بما حدث، وطالبوها بالضغط لاحترام اتفاق دكار.
 
وقال أحمدو الوديعة -وهو أحد المتحدثين في المؤتمر الصحفي- للجزيرة نت إنهم يعكفون على خطوات لفرض احترام شفافية الانتخابات، وإبعاد ما يصفه بشبح الانقلابات.
 
وهذا أول لقاء مشترك بين المرشحين الذين وقع اثنان منهم هما أحمد ولد داداه ومسعود ولد بلخير الأسبوع الماضي اتفاقا يقضي بالتصويت التلقائي لمن يصل منهما إلى الجولة الثانية، وعلى تقاسم السلطة إذا نجح أي منهما.
 
واعتبر شيخنا ولد النني مسؤول الاتصال في حملة محمد ولد عبد العزيز في اتصال مع الجزيرة نت أن "الاتهامات والأكاذيب" التي قدمها المرشحون لا تعدو كونها شعورا بالهزيمة وهروبا إلى الأمام لتبرير النتائج الهزيلة التي سيحصل عليها المرشحون.
 
وأضاف أن مرشحه لا يخطط لانقلاب ولم يعد في الجيش، وعندما يتحدث عن المؤسسة العسكرية فإنما يتحدث غيرة على قدسيتها واحتراما لمكانتها وهيبتها التي يحاول الآخرون النيل منها.
 
وقال إن مرشحه سيقدم اليوم في مهرجان بنواكشوط معلومات عن أشخاص ينتمون لما وصفها بالجبهة الوطنية للدفاع عن الفساد يوجدون الآن في الولايات المتحدة، يعقدون اجتماعات مع منظمات اللوبي الصهيوني لتشويه صورة الجيش بعد قطع العلاقات مع إسرائيل.
 
وأثار ولد عبد العزيز جدلا واسعا في خطاب قبل يومين تبنى فيه مسؤولية انقلابي 2005 و2008، وقال إنه " كما ضحى في تلك السنوات مستعد للتضحية في أي وقت آخر لسد الباب أمام أيٍّ من هؤلاء المجرمين يحاول العودة إلى السلطة" على حد وصفه، وهو ما اعتبر عند كثير من الأوساط الموريتانية تهديدا صريحا بالانقلاب العسكري في حال خسارته في الانتخابات.
المصدر : الجزيرة