العراق يبعد إيرانيين أطلقهم الأميركيون

القوات الأميركية اعتقلت الدبلوماسين الإيرانيين قبل عامين (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول عراقي اليوم إن الدبلوماسيين الإيرانيين الخمسة الذين أطلقتهم القوات الأميركية أمس سيعودون إلى بلادهم ولن يسمح لهم بدخول العراق مرة أخرى، في حين نفى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لقاء الدبلوماسيين المفرج عنهم، كما استبعدت الولايات المتحدة وجود صفقة وراء إطلاقهم.

وجاء في بيان صادر عن مكتب المالكي "قامت اللجنة المسؤولة عن المحتجزين في وزارة الداخلية برئاسة اللواء حسين كمال بتسلمهم مع ملفاتهم وإحالتهم إلى السفارة الإيرانية في بغداد بعد اتخاذ الإجراءات الإدارية والقضائية".
 
وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية قد نفى أمس أن يكون الإفراج عن الدبلوماسيين الإيرانيين الخمسة قد تم في إطار سياسة الرئيس باراك أوباما للتواصل مع إيران، ولا في إطار مبادلة بالصحفية الأميركية الإيرانية روكسانا صابري التي أدانتها طهران بالتجسس وأفرجت عنها في مايو/أيار الماضي. وأضاف المتحدث "لا توجد صفقة أخرى أو أي مبادلة للسجناء".
 
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي قوله إن الإيرانيين المفرج عنهم سيزورون أماكن شيعية مقدسة في العراق قبل العودة إلى طهران أوائل الأسبوع القادم.
 
وأوضح مسؤول في السفارة الإيرانية اليوم الجمعة أنه طبقا للاتفاق مع الحكومة في بغداد، سيغادر الدبلوماسيون الخمسة العراق خلال يوم أو يومين.

وكانت القوات الأميركية قد اعتقلت ثلاثة من الإيرانيين الخمسة من مقر القنصلية الإيرانية في أربيل شمالي العراق في يناير/كانون الثاني 2007 للاشتباه في عضويتهم بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الذي تقول واشنطن إنه يقدم الدعم "لإرهابيين".
المصدر : وكالات