توقع مزيد من الاعتقالات للجواسيس بلبنان

ضابط أمن لبناني يعرض على الصحفيين أجهزة تجسس ضبطت بحوزة بعض المتهمين  (الفرنسية-أرشيف)


قال المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللبناني اللواء أشرف ريفي إن التحقيقات اللبنانية -التي أدت إلى اعتقال نحو 35 شخصا بتهمة التجسس لصالح إسرائيل- لم تنته بعد، وقد تؤدي إلى مزيد من التوقيفات.
 
وقال ريفي "لم ننجز المهمة بعد، لم ننه كل الملفات التي بين أيدينا ولا تزال عندنا ملفات قيد الإنجاز والتحضير لتوقيف أصحابها".
 
وأضاف في مقابلة مع رويترز "ما زالت لدينا معطيات عن بعض الشبكات ونحن نكمل ملفاتها".
 
وأشار إلى أن الأغلبية ممن تم اعتقالهم "لعبوا أدوارا أساسية في التجسس، واعترفوا بوقوعهم في حبائل العدو الإسرائيلي والتعامل معه، وهناك عدد محدود قاموا بأدوار ثانوية مساعدة للأدوار الأساسية".
 
وأكد ريفي أن الأغلبية "لديهم مهام كلفوا بها وهي مهام استعلامية، البعض لديه مهام لوجستية، البعض جمع المهمتين سويا، وعدد قليل قام بمهام تنفيذية ضمن جرائم محددة، والذي ظهر معنا في التحقيقات هو عملية اغتيال المقاوم غالب عوالي".
 
وعوالي هو قائد عسكري في حزب الله اغتيل بانفجار قنبلة عام 2004 في الضاحية الجنوبية لبيروت.
 
المتهمون ضبطت بحوزتهم وثائق مزورة   (الفرنسية-أرشيف)
تصنيف
وأوضح أن المتهمين يؤدون أعمالا عادية منهم من يعمل في محطة بنزين أو كسارة صخور ومنهم من لديه مكتب استخدام، ولكنهم في أغلب الأحيان يستخدمون العمل كستارة أو تغطية لتحركاتهم.
 
وأكد توقيف نحو خمسة متهمين بالتجسس في المؤسسات الأمنية ومنها الجيش وقوى الأمن والأمن العام، لكنه قال "لا نريد أن نضخم الأمر، لا شك هو أمر مؤسف أن تكون هناك اختراقات في الأجهزة الأمنية، لكن هذا اختراق محدود".
 
غير أن ريفي قال إنه "في كل التحقيقات التي أجريت حتى الآن ليس لدينا اسم لا سياسي ولا إعلامي ولا شخصية عامة ولا رجل دين، آسف أن أقول إن البعض منهم أدخل هذه الأسماء ضمن حساباته الانتخابية الداخلية أو ضمن حساباته السياسية الداخلية".
 
وأوضح أن الموقوفين هم لبنانيون باستثناء شخص فلسطيني، وهم ينتمون إلى كل الطوائف وبنسب متساوية، وقال "هذه أول مرحلة منذ عشرات السنين تجري عملية تنظيف للمجتمع وللمؤسسات".
 
إنجاز غير مسبوق
ورفض ريفي إعطاء أي معلومات عن الخيط الذي أدى إلى المساعدة في كشف الشبكات، لكنه قال إن السر "لن يبقى دائما سريا، لكن يجب أن نستنفد كل ما يمكن استثماره لاستكمال مهمتنا بضرب البنية التجسسية للعدو الإسرائيلي".
 
ووصف المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللبناني توقيف الشبكات بأنه "إنجاز غير مسبوق ضمن الصراع العربي الإسرائيلي".
 
وقال "إنها ليست عملية روتينية أبدا برأيي، هي عملية كبرى ضمن الصراع المخابراتي أو ضمن الصراع الاستعلامي أو التجسسي".
المصدر : رويترز