جميل السيد يقاضي المحقق ميليس بفرنسا

السيد (يمين) يقول إن ديتليف ميليس جزء من مناورة للتضحية به (الجزيرة-الأوروبيه)

رفع المدير السابق للأمن العام اللبناني اللواء جميل السيد دعوى في باريس على ديتليف ميليس المحقق الدولي السابق في ملف اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، واتهمه بالذم والقدح والتشهير عبر مقابلات تلفزيونية.

وقال السيد الذي كان معتقلا على ذمة التحقيق أربع سنوات إنه رفع دعوى في فرنسا لأن القانون هناك يسمح بذلك باعتبار جرم الذم والتشهير مكتملا بهذه القضية.

وقبل نحو عشرة أيام كشف السيد عندما كان ضيفا على برنامج "حوار مفتوح"  بقناة الجزيرة أنه بدأ إجراءات رفع دعوى قضائية ضد ميليس، على خلفية ما سماها مناورة للتضحية به في إطار لتحقيق بشأن اغتيال الحريري.

وأوضح في ذلك اللقاء أن محكمة بالعاصمة الفرنسية قبلت النظر في دعوى الافتراء والتشهير ضد ميليس، مشيرا إلى أن قضاة المحكمة وضعوا ميليس تحت الفحص.

من جهة أخرى انتقد السيد ما جاء في تقرير نشرته مجلة دير شبيغل السبت الماضي، ويفيد بأن المحكمة الدولية التي تحقق باغتيال الحريري لديها أدلة جديدة على أن القوات الخاصة التابعة لحزب الله "خططت ونفذت" تلك العملية.

وقال مدير الأمن العام السابق جازما إن المعلومات الواردة بتقرير المجلة الألمانية ليس مصدرها المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أو المدعي العام بالمحكمة القاضي دانيال بيلمار أو مكتبه، ولكن مصدرها لبناني "مليار بالمئة".

وأضاف السيد أنه بمجرد أن ظهر ذلك التقرير تبين أن هناك خرقا للتحقيقات التي تقودها المحكمة، لأنه لا يجوز لأي طرف أن يتصرف بأجزاء من التحقيق هي سرية بالأساس.

يُذكر أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان قررت يوم 29 أبريل/ نيسان الماضي الإفراج عن السيد إلى جانب ثلاثة ضباط آخرين، هم مديرا جهاز الأمن الداخلي اللواء علي الحاج والاستخبارات العسكرية العميد ريمون عازار وقائد الحرس العميد مصطفى حمدان.

المصدر : الجزيرة