أبو مرزوق يدعو فتح لاتخاذ مواقف حاسمة

 أبو مرزوق: عدم حسم الملفات المطروحة سمة عامة (الجزيرة نت)
محمد الخضر-دمشق
أكد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أنه لا يوجد مخرج للوضع الفلسطيني سوى الحوار، في حين شددت فصائل أخرى على أن خطوة رئيس السلطة الوطنية محمود عباس بتشكيل حكومة جديدة برئاسة سلام فياض تعيد الحوار إلى نقطة الصفر.
 
ففي تصريح خاص بالجزيرة نت، قال أبو مرزوق إن "حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حريصة على إنهاء الحوار بأسرع وقت ممكن لصالح الشعب الفلسطيني ووحدته" داعيا حركة التحرير الوطني (فتح) لحسم أمورها على كل المسارات للخروج من المأزق الراهن.

وأوضح أن عدم حسم الملفات المطروحة بات سمة عامة لدى فتح كما هو الحال بالنسبة لعملية السلام التي تحولت إلى تسوية مستمرة، وكذلك موضوع الحوارات الداخلية.

وأشار نائب رئيس حماس إلى أن المطلوب هو الخروج بنتائج يرضى عنها الشعب الفلسطيني والأمة العربية "لكن الأوضاع الحالية غير مرضية".

عبد المجيد: خطوة عباس بتشكيل حكومة جديدة رسالة خطيرة (الجزيرة-أرشيف) 
فصائل المقاومة
بدوره قال المتحدث باسم تحالف فصائل المقاومة خالد عبد المجيد إن خطوة الرئيس عباس بتشكيل حكومة جديدة برئاسة سلام فياض رسالة خطيرة لا تخدم الوحدة والوفاق الداخلي.

وتابع في تصريح للجزيرة نت أن الخطر الأهم يتهدد عملية الحوار الدائرة بالقاهرة بحيث تعاد الأمور إلى المربع الأول بعد كل تلك الجهود المبذولة وحصول تقدم ما، معتبرا تشكيل حكومة فياض تكريسا لحالة الانقسام خاصة وأن كل قضايا الخلاف يجري بحثها بالقاهرة.

ويضم ذلك التحالف المقاوم ثمانية فصائل هي حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية-القيادة العامة وجبهة التحرير الفلسطينية وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني ومنظمة الصاعقة وحركة فتح-الانتفاضة والحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري.

الثنائية والمحاصصة
في المقابل أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الممثلة بالحكومة الجديدة أن مشاركتها إنما تنطلق من كونها حكومة انتقالية تضلع بمسؤولياتها فترة محددة.
 
وأكد المسئول الإعلامي رشيد قويد للجزيرة نت أن الجبهة مستعدة لتقديم استقالتها فور التوصل إلى اتفاق حول حكومة وفاق وطني.

بيد أنه عاد وانتقد صيغة الحوارات الثنائية بين فتح حماس، وقال إن الجبهة تدعو لحوار وطني جدي ومسؤول للتوصل لحلول وطنية شاملة عبر العودة للشعب وإجراء انتخابات ووضع برنامج وثيقة الوفاق الوطني تحت شعار شركاء بالدم وبالقرار، مؤكدا ضرورة إعادة الحوار إلى مساره الوطني ووقف الحوارات الثنائية وما سمي "مشاريع المحاصصة".

المصدر : الجزيرة