تعثر حوار القاهرة بين فتح وحماس واستئنافه بعد شهر

حوار الفصائل يستهدف إنهاء الانقسام الفلسطيني وتشكيل حكومة وحدة (الجزيرة-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) أخفقتا في التوصل إلى اتفاق على المسائل العالقة في الحوار بينهما، وأنهما اتفقتا على استئناف الحوار في غضون شهر.

ونقل المراسل عن قيادي في حركة حماس قوله إن التأجيل جاء بسبب الإخفاق في التوصل إلى أي شيء بخصوص برنامج الحكومة، خاصة مع عودة فتح إلى طرح موضوع شروط الرباعية الدولية وفي مقدمتها الاعتراف بإسرائيل و"نبذ العنف" والقبول بحل الدولتين.

وأعلن عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق أن حركته وفتح ليستا قريبتين من التوصل إلى اتفاق بشأن القضايا الخلافية المطروحة في حوار القاهرة.

وأضاف الرشق أن المسالة تحتاج إلى مزيد من الوقت ومزيد من الجهد والمرونة من كلا الطرفين.

عمر سليمان حاول تقريب وجهات النظر
بين الطرفين (الجزيرة)
محاولة تقريب
وعقد رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان في وقت سابق اليوم اجتماعين مع وفدي الحركتين بعدما أخفقا في تحقيق تقدم في الخلافات الرئيسية المتعلقة بالنظام الانتخابي والمرجعية الوطنية المؤقتة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وتزامن أو تتابع توحيد الأجهزة الأمنية الفلسطينية في غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلى مسألة البرنامج السياسي.

وكان القيادي في حماس وممثلها في لبنان أسامة حمدان قد انتقد مفاوضي فتح لعدم إبدائهم مرونة خلال المفاوضات.

واستؤنف الحوار يوم أمس باجتماعات اقتصرت على وفد الحركتين بحضور اللواء عمر القناوي نائب رئيس المخابرات العامة المصرية. وترأس وفد فتح مسؤول التعبئة والتنظيم في الحركة أحمد قريع بينما ترأس وفد حماس نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق.

"
اقرأ أيضا:
فتح وحماس.. توتر مستمر في العلاقات
"
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعرب عن أمله بنجاح جلسات الحوار الوطني في القاهرة، مشيرا إلى وجود عقبات لا تزال تعترض إنجاز التفاهم الداخلي الفلسطيني.

في المقابل شدد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية على "ضرورة تجاوز الموقف الأميركي" لإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني، مجددا رفض حماس أي اعتراف بإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات