واشنطن ترحل طبيبا يمنيا من غوانتانامو لمكان مجهول

واشنطن لا زالت تعتقل نحو240 شخصا في غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت وزارة العدل الأميركية أنها قررت نقل طبيب يمني محتجز في قاعدة غوانتانامو إلى بلد لم يكشف عنه وذلك بموجب برنامج إدارة الرئيس باراك أوباما لإغلاق السجن.
 
وقال مسؤول من وزارة الدفاع الأميركية لشبكة سي إن إن الإخبارية إن إطلاق سراح الطبيب اليمني أيمن سعيد باطرفي لن يكون أمراً سهلاً والجزء الصعب يتعلق بالعثور على بلد يستقبله على أراضيه.
 
والسجين الطبيب أيمن سعيد باطرفي هو ثاني معتقل يصرح بخروجه من غوانتانامو في إطار المراجعة التي تتم حالة بحالة بناء على أوامر أوباما بعد تسلمه الرئاسة في يناير/كانون الثاني.
 
وأوضحت الوزارة في مذكرة للمحكمة قدمت أمس الاثنين "ستبدأ الولايات المتحدة الإجراءات الدبلوماسية المناسبة التي تتمشى والمصالح القومية للولايات المتحدة في مجالات الأمن والسياسة الخارجية لتسهيل نقله على الفور من غوانتانامو إلى بلد مناسب".
 
ولم تحدد الوزارة المكان المناسب، وكان باطرفي الذي اعتقل في أفغانستان ونقل في مايو/أيار 2002 إلى غوانتانامو طعن في شرعية اعتقاله أمام المحاكم الأميركية بعد أربعة أشهر من اعتقاله في أفغانستان.
 
وأصيب الطبيب اليمني في هجوم جوي على جبال تورا بورا في أفغانستان قبل اعتقاله. واتهمت الولايات المتحدة باطرفي بأنه المستشار الطبي لجماعة ذات صلة بالقاعدة، وأنه تلقى تدريبا عسكريا وكان يقدم إمدادات طبية للجماعة.
 
ويقول باطرفي إنه مكث في تورا بورا بناء على طلب بن لادن لعلاج المقاتلين الجرحى.
 
وكان أول معتقل يفرج عنه من غوانتانامو هو بنيامين محمد المقيم في بريطانيا والذي عاد إلى بريطانيا في فبراير/شباط الماضي بعد إسقاط كل التهم الموجهة إليه، واتهم محمد الولايات المتحدة بتعذيبه.
 
وما زال في غوانتانامو نحو 240 سجينا بعضهم محتجز منذ سبع سنوات دون توجيه أي تهم رسمية له.
المصدر : وكالات