لقاء مصالحة بين القذافي والملك عبد الله برعاية قطرية

 
 
علم مراسل الجزيرة أن لقاء مصالحة عقد بين الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والزعيم الليبي معمر القذافي برعاية قطرية بعد افتتاح القمة العربية بالدوحة.
 
وكان القذافي غادر قاعة القمة بعد أن قدم مداخلة توجه فيها للملك السعودي، مؤكداً له انتهاء الخلاف بينهما وداعيا إياه الى تبادل الزيارات.
 
من جانبه، قال وزير الدولة السعودي لشؤون مجلس الوزراء عبد العزيز بن فهد إن مبادرة القذافي للمصالحة كانت مبادرة طيبة.
 
وقد دعا الزعيم الليبي -على طريقته الخاصة- ملك السعودية خلال القمة العربية الـ21 المنعقدة في الدوحة إلى إنهاء الخلاف بينهما المستمر منذ نحو ست سنوات, قبل أن يغادر قاعة المؤتمر.
 
وقال القذافي مقاطعا رئيس القمة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وموجها كلامه إلى ملك السعودية "مستعد للتصالح معك تزورني وأزورك"، واعتذر القذافي عن كل ما بدر منه تجاه الملك عبد الله.
 
وجاءت مقاطعة الزعيم الليبي في الوقت الذي كان أمير قطر يشيد بالملك السعودي لجهوده في المصالحة العربية. ونبه الشيخ حمد بن خليفة القذافي داعيا إياه إلى الاستئذان من الرئاسة وأن عليه انتظار دوره في الحديث.
 
وخلال تداخل الحديثين بين أمير قطر والزعيم الليبي تقطع صوت الأخير بسبب قطع مكروفون الصوت, ثم أعقب ذلك اعتذار من الشيخ حمد بن خليفة "أمام الجميع" بسبب سوء الفهم.
 
وقال مراسل الجزيرة سمير عمر إن القذافي غادر المؤتمر لزيارة المتحف الإسلامي بالدوحة, قبل أن يعود إلى مقر إقامته.
 
وأشار المراسل إلى أن عدة لقاءات عقدت خارج قاعة المؤتمر, من بينها لقاء الرئيسين السوري بشار الأسد والفلسطيني محمود عباس تركزت على بحث القضية الفلسطينية وموضوع المصالحة الوطنية.
 
كما التقى رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
المصدر : الجزيرة + وكالات