الفيصل ينقل للرئيس السوري دعوة رسمية لزيارة الرياض

الفيصل أثناء لقائه نظيرته الأميركية كلينتون على هامش مؤتمر شرم الشيخ (الفرنسية)

كشفت مصادر إعلامية عن زيارة رسمية سيقوم بها وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل لسوريا بعد أيام حاملا معه دعوة من الملك عبد الله بن عبد العزيز للرئيس بشار الأسد لزيارة المملكة، وذلك بالتزامن مع تزايد الأنباء حول احتمال عقد قمة رباعية تضم سوريا والسعودية ومصر وقطر.

فقد نسبت صحيفة الوطن السورية غير الرسمية إلى مصادر دبلوماسية خليجية مطلعة في القاهرة قولها إن الوزير سعود الفيصل سيتوجه إلى دمشق بعد غد الخميس في زيارة متفق عليها مع القيادة السورية وتأتي ردًّا على الزيارة التي قام بها نظيره السوري وليد المعلم للرياض الأسبوع الماضي.

وأضاف المصدر نفسه أن الفيصل سينقل خلال هذه الزيارة دعوة للرئيس الأسد من الملك عبد الله لزيارة الرياض وطي صفحة الخلافات بين البلدين بشكل كامل.

الملك عبد الله مستقبلا المعلم (رويترز-أرشيف)
قمة رباعية
وكان المعلم قد أكد في تصريحات -على هامش مشاركته في مؤتمر إعادة إعمار غزة بشرم الشيخ يوم الاثنين- أن سوريا تقدمت باقتراح للملك السعودي بعقد قمة رباعية تضم إلى جانبها السعودية وقطر ومصر لتصفية الخلافات العربية، لكنه لم يوضح رد المملكة على الاقتراح السوري.

وفيما يتصل بالمصالحة وتنقية الأجواء العربية قال المعلم إن دمشق أبدت استجابة واضحة لدعوة الملك عبد الله، منوها بأن زيارته الأخيرة للرياض ولقاءه الملك عبد الله بن عبد العزيز ووزير الخارجية السعودية تندرج تحت هذا الإطار.

وفيما يخص مؤتمر شرم الشيخ لدعم الاقتصاد الفلسطيني لإعادة إعمار غزة، أوضح المعلم في تصريحاته أن بلاده لا تفضل طرفا فلسطينيا محددا فيما يتصل بتسليم أموال الدول المانحة، بقدر ما ترى أن الأهمية يجب أن تولى لتوصيل المعونات إلى مستحقيها داخل القطاع.

"
اقرأ

دمشق وواشنطن والعلاقات الشائكة
"

الوضع الفلسطيني
وأضاف الوزير السوري أن دمشق شجعت قادة الفصائل الفلسطينية المقيمة بها -وعلى رأسها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)- على التعاطي إيجابيا "مع دعوة مصر إلى الحوار الوطني والمصالحة الوطنية وتشكيل حكومة توافق فلسطيني وإعادة بناء منظمة التحرير، وإعادة تشكيل قوى الأمن الفلسطينية".

من جهة أخرى قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في تصريحات إعلامية الاثنين إن بلادها بدأت الحوار مع سوريا بشأن العديد من القضايا العالقة بين البلدين.

وذكرت كلينتون -التي كانت تتحدث على هامش مشاركتها في مؤتمر إعادة إعمار غزة في شرم الشيخ- أن الولايات المتحدة تريد أن توصل رسالة إلى القيادة السورية مفادها أن الإدارة الأميركية الجديدة مستعدة للحوار والاستماع للطرف الآخر لحل جميع المشاكل العالقة، ولكن بعد التشاور مع أصدقاء واشنطن في المنطقة مثل مصر، بحسب تعبيرها.

المصدر : وكالات