عباس يؤكد على المصالحة وحماس ترفض أي شروط لتحقيقها

حوار القاهرة ما يزال ينتظر حسم بعض الملفات (الفرنسية-أرشيف)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مجددا ضرورة الخروج من حوار القاهرة باتفاق لتشكيل حكومة توافق وطني غير فصائلية تلتزم بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية، بينما رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وضع أي شروط مسبقة للخروج بنتائج من حوار القاهرة.

وقال في كلمة له خلال افتتاح فعاليات احتفالات القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009 بمدينة بيت لحم السبت، إن طريق الحوار والمصالحة الوطنية الذي ترعاه مصر لا يمكن إغلاقه أو تعطيله.
 
وأضاف عباس أن التوصل إلى حل حقيقي للانقسام الداخلي هو "في مقدمة أهدافنا" وصولاً إلى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية حرة وديمقراطية ونزيهة خلال الأشهر القادمة.
 
وشجب رئيس السلطة كل الدعوات الداعية إلى إقامة بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية.
 
برهوم: سنحافظ على أجواء هادئة
وإيجابية لإنجاح الحوار (الفرنسية-أرشيف)
موقف حماس

في المقابل قال المتحدث باسم حماس "نعتبر أن شروطا استباقية لنتائج الحوار أو أيّة إملاءات من طرف أبو مازن (عباس) على الأطراف بين يدي الحوارات الفلسطينية هي اشتراطات مرفوضة وتتنافى مع أبجديات الحوارات الناجحة".
 
وشدد فوزي برهوم على أن حماس لن تنجر وراء هذه المناكفات غير المبررة والتوتيرية قائلا "سنحافظ على أجواء هادئة وإيجابية لإنجاح الحوار وسنتحلى بكل روح وطنية ومسؤولة حتى تحقيق أهدافنا الوطنية في الوصول إلى مصالحة حقيقية".
 
وفي شأن آخر يرتبط باحتفالات القدس عاصمة للثقافة العربية والإجراءات الإسرائيلية القامعة لها، أكد رئيس السلطة أن سياسة التمييز والقهر وهدم المنازل يجب أن تتوقف "إذا ما أردنا ترك فرصة للسلام".
 
من جهته ندد برهوم بمنع إسرائيل هذه الفعاليات واعتقال منظمي الاحتفالية 
والقائمين عليها، نافياً أن تكون حماس منعت هذه الفعاليات في قطاع غزة.
المصدر : يو بي آي