نصر الله في ذكرى اغتيال مغنية يتمسك بخيار المقاومة

نصر الله: خيار التسوية أثبت فشله (الأوروبية-أرشيف)

 
أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله -في كلمته بمرور الذكرى السنوية الأولى لاغتيال القائد العسكري للحزب عماد مغنية بدمشق في فبراير/شباط الماضي- أن المقاومة يجب أن تستمر طالما بقي هناك احتلال.
 
وقال إن الأمة تواجه عدوا طماعا وشرها وغير جاد في السلام ولا تردعه إلا المقاومة.
 
وتساءل نصر الله عن دور النظام العربي في دعم المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة والمقاومة في لبنان، وأكد أن دماء الشهداء في لبنان من راغب حرب مرورا بعباس الموسوي إلى عماد مغنية وغيرهم من الشهداء هي التي أرجعت اللبنانيين إلى مدنهم وقراهم في جنوب لبنان بعد تحريره من الإسرائليين.
 
وعرج في خطابه على صمود المقاومة في غزة وقال إنها كانت إضافة نوعية للمقاوميين في لبنان، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي لم يعد يملك من تكتيك إلا الهجمات الجوية وما حدث في غزة هو ذاته ما وقع في حرب يوليو/تموز 2006.
 
وقال الأمين العام لـحزب الله إن إسرائيل لم تعد قوية كما كانت في الماضي وبالمقابل فالمقاومة لم تعد ضعيفة كما كانت بالأمس.
 
وفي الجانب السياسي لفت إلى أن الداخل اللبناني يعيش خلافا حول الخيارات السياسية فيما يتعلق بالمواجهة مع إسرائيل، واعتبر أن هذا الخلاف مرتبط بمؤثرات غربية وعربية.
 
واعتبر نصر الله أن خيار التسوية أثبت فشله، وأنه كلما قدم العرب مزيدا من التنازلات لإسرائيل تزداد إسرائيل في التشدد والقتل والاغتيالات وشن الحرب، مشيرا إلى أن قمة الكويت الأخيرة قدمت إشارة جيدة بأن المبادرة العربية للسلام لن تبقى طويلا على الطاولة.
 
وعلق على الانتخابات الإسرائيلية بالقول إنها لا تأتي إلا بالسيئ وبمجرمين فلا فرق بين إسرائيل بيتنا وبين العمل والليكود وكاديما.
المصدر : الجزيرة