عباس يشترط وقف إسرائيل الاستيطان قبل بدء التفاوض

محمود عباس (يمين) أثناء المؤتمر الصحفي مع الوزير الروسي (لفرنسية) 

اشترط الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقفا كاملا للاستيطان الذي تمارسه إسرائيل في كل من الضفة الغربية والقدس قبل مباشرة أي حوار معها، في حين بدأت موسكو تحضيرها لمؤتمر سلام دولي بشأن الشرق الأوسط يعقد في النصف الأول من العام الجاري.

وقال عباس -في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في رام الله- إنه إذا لم يتوقف الاستيطان، فإن أية لقاءات مع الجانب الإسرائيلي ستكون عبثية، وبلا جدوى.

وشدد عباس على أن الحوار المقبل مع الجانب الإسرائيلي يجب أن يسبقه وقف كامل للاستيطان وإزالة الحواجز والعودة إلى حدود 28 سبتمبر/أيلول 2000، وذلك حسب البنود الواردة في خطة خارطة الطريق.

إسرائيل تباشر عمليات استيطان محمومة في مختلف أنحاء الضفة والقدس
(الفرنسية-أرشيف)
استيطان إسرائيلي
واستنكر المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة القرار الإسرائيلي بمصادرة 1700 دونم من الأراضي الفلسطينية لتوسيع مستوطنة (أفرات) قرب بيت لحم.

وقال في بيان صحفي "إن قرار الحكومة الإسرائيلية مصادرة الأراضي والاستمرار في الاستيطان هو ضربة جدية لعملية السلام والمفاوضات التي لا يمكن أن تجري في ظل الاستيطان وسرقة الأراضي". وأضاف "لا يمكن بأي حال مواصلة العملية السلمية في الوقت الذي تطيح فيه الحكومة الإسرائيلية بأسس عملية السلام".

وأشار عباس إلى أنه تحدث مع وزير الخارجية الروسي عن ضرورة أن يلتزم برنامج أية حكومة إسرائيلية مقبلة بالالتزامات السابقة، خاصة رؤية الدولتين، والأمور الواردة في خطة خارطة الطريق، لأنه لا يمكن العودة إلى نقطة الصفر مرة أخرى.

وأضاف عباس أنه تطرق مع الضيف الروسي إلى موضوع المؤتمر الذي سيعقد في النصف الأول من العام الجاري بموسكو، لافتا إلى أن "السلطة الوطنية تعول كثيراً على عقد مؤتمر موسكو، باعتباره خطوة مهمة نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط".

من ناحيته أكد وزير الخارجية الروسي على ضرورة تثبيت الهدنة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مضيفا أنه سلم عباس رسالة من الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف تشدد على ضرورة تجاوز آثار أزمة قطاع غزة واستئناف العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأشار لافروف إلى أن بلاده تدعم الجهود التي تقوم بها مصر من أجل المصالحة الفلسطينية، كما أعلن مشاركة بلاده في مؤتمر إعادة بناء قطاع غزة، المزمع عقده في العاصمة المصرية القاهرة في 2 مارس/آذار المقبل.

سيرغي لافروف (الثاني من اليسار) التقى بنيامين نتنياهو (الثاني من اليمين) وناقشا المؤتمر الدولي (رويترز)
مشاركة شاملة
وفي وقت سابق قالت موسكو إنها ستنظم مؤتمر سلام بمشاركة جميع الأطراف في الشرق الأوسط في النصف الأول من العام الجاري.

وأعلن وزير الخارجية الروسي في اجتماع مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز في تل أبيب أن كل اللاعبين الرئيسيين في المنطقة بما في ذلك لبنان سيشاركون في المؤتمر.

وقال لافروف -في مؤتمر صحفي عقده في القدس مع زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو- إنه سيتشاور في شروط تنظيم مثل هذه القمة.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن لافروف أن من بين أهداف زيارته إسرائيل تمرير رسالة إلى تل أبيب بضرورة الاستمرار في عملية السلام في الشرق الأوسط، وفقا لمسار مؤتمر أنابوليس الذي عقد بالولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 لإعادة إطلاق عملية السلام.

يشار إلى أن موسكو طرحت فكرة عقد مؤتمر سلام في موسكو في مارس/آذار من العام الماضي, وفي حين استقبلت تل أبيب الفكرة آنذاك بفتور, أعربت دمشق عن استعدادها لحضوره.

المصدر : وكالات