المرشح المؤيد من الحكومة يفوز بانتخابات نادي القضاة بمصر

قضاة مصر خاضوا في السابق عدة
مواجهات مع الحكومة (الجزيرة نت-أرشيف)
أظهرت نتائج شبه نهائية فوز المستشار أحمد الزند الذي يحظى بتأييد الحكومة برئاسة نادي قضاة في مصر بفارق كبير عن أقرب منافسيه.
 
ومن المقرر أن يتم صباح اليوم السبت إعلان النتائج الرسمية النهائية للانتخابات التي تنافس فيها ثلاثة مرشحين على منصب الرئيس و63 على مقاعد مجلس إدارة نادي القضاة وعددها 14.
 
ووفقا للنتائج المعلنة مساء الجمعة تقدم الزند بأكثر من ثلاثمائة صوت على المستشار هشام جنينة زعيم جبهة الإصلاح ومرشح جناح الاستقلال, وبفارق أوسع عن المرشح الثالث المستشار سامي زين الدين.
 
واستمرت مساء الجمعة عملية فرز الأصوات لمعرفة أعضاء مجلس إدارة النادي قبل إعلان النتائج النهائية صباح السبت. وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة من مساء الجمعة.
 
ووفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية, جرى الاقتراع في مناخ ديمقراطي وسط حضور كبير من رجال القضاء والنيابة العامة من مختلف أنحاء البلاد.‏‏ وجرت عملية التصويت أمام ‏25 ‏لجنة فرعية منبثقة عن اللجنة المشرفة على انتخابات النادي‏.
 
وفي أول تصريح له بعد انتخابه, أكد الزند للجزيرة أن مجلس الإدارة الجديد لن يقترب من السلطة التنفيذية إلا بقدر ما يحقق مصلحة القضاة، متسائلا: كيف يمكن تحقيق هذه المصلحة إذا كانت كل خيوط الاتصال مع السلطة مقطوعة بالكامل؟
 
وقال مراسل الجزيرة بالقاهرة سمير عمر إن من الممكن أن تتحقق في عهد مجلس الإدارة الحالي المصالحة بين نادي القضاة والسلطة, وهذا ما سيسهل حصول القضاة على مكاسب مادية يطالبون بها.
 
وكان القضاة المطالبون باستقلال القضاء قد خاضوا قبل انتخاب الإدارة الجديدة مواجهات حامية مع السلطات المصرية. ومع أنه يوصف بمرشح الحكومة, فإن الزند يرفض بشدة اتهامه بالتبعية للسلطة. 
المصدر : الجزيرة